اليونان: النازية الجديدة تعود للواجهة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.

38
عدد القراءات

2018-02-26

اقتحم مهاجمون، يشتبه بأنّهم ينتمون الى اليمين المتطرف، أمس، مركزاً مناهضاً للفاشية في مدينة بيرايوس الساحلية القريب من العاصمة اليونانية اثينا.

وأصيب جراء الاعتداء خمسة أشخاص بجروح، ونقل اثنان منهم إلى المستشفى، بسبب حالاتهم الحرجة، وفق ما أفادت الشرطة اليونانية.

واقتحم المهاجمون مركز "فافيلا الاجتماعي الحر"، وهم يحملون المشاعل والقضبان الحديدية، ونشر المركز على صفحته في فيسبوك: "اليوم في فترة بعد الظهر، وبينما كنا نفتح مركزنا من أجل اجتماعنا الأسبوعي، هاجمنا عناصر من حزب الفجر الذهبي، يرتدون الخوذات، بالقضبان الحديدية والمفرقعات".
ومن بين جرحى الهجوم، صديقة لمغني الراب بافلوس فيساس، الذي كان معروفاً بنشاطاته المعادية للفاشية، وقتل على أيدي أشخاص ينتمون إلى حزب الفجر الذهبي النازي، في أيلول (سبتمبر) 2013، بحسب مصادر الشرطة.

أصيب في الاعتداء 5 أشخاص بينهم صديقة المغني فيساس الذي قتل على أيدي منتمين لحزب الفجر الذهبي عام 2013

وتعرض مركز "فافيلا" للهجوم، في آب (أغسطس) الماضي، واعتقلت وحدة مكافحة الإرهاب 4 من المعتدين، وفق وكالة أنباء "أثينا".

ويحاكم نحو 70 نائباً ومسؤولاً حزبياً من الفجر الذهبي، بتهم متعددة تشمل الانتساب إلى منظمة إجرامية على علاقة بمقتل فيساس طعناً، في قضية حازت على أكبر اهتمام منذ عقود.

حزب الفجر الذهبي، رابع أكبر حزب في البرلمان، ويعترف صراحة بعدائه للأجانب والسامية، كان يعمل على هامش السياسة القومية، إلّا أنّ شعبيته ازدادت بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، مع دخول البلاد في أزمة اقتصادية طاحنة.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: