لهذا قتل الاحتلال رزان

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.

3607
عدد القراءات

2018-06-10

علي هويدي

بالمعنى الفني والميداني لم تكن الشهيدة رزان تشكل أي تهديد للاحتلال، فهي المُسعفة التي ترتدي ثوبها الأبيض التقليدي، وقالت في أكثر من مكان إنها متطوعة تقدم الإسعافات لجرحى «مسيرة العودة». لكن رزان شكّلت حالة من التهديد الإستراتيجي لمستقبل الكيان المحتل، ليس بشخصها فحسب، بل بما تملك من شخصية قوية وجرأة وحضور وطلاقة حديث واستخدامها للمفردات وللعبارات الملهِمة والمؤثرة والتي يستمد منها من هم من عمرها 21 سنة وأصغر منها وأكبر، العزيمة والصمود والشجاعة والإقدام والمبادرة بلا خوف أو وجل.

من تابع المقابلات الإعلامية للشهيدة رزان أشرف النجار التي قتلها الاحتلال وهي تُسعف جرحى «مسيرة العودة» وتعرّف على طبيعة عملها التطوعي كممرضة وقرأ كتاباتها وتابع مشاركاتها في وســـائل التـــواصل الاجتــــماعي، وكذلك تابع نوعية وسائل الإعلام التي أجرت معها المقابلات لا سيما صحيفة «نيويورك تايمز» التي غطت استـــشهادها، لا يستطيع إلا أن يستنتج بأن رزان اغتالتها آلة الحرب الصهيونية عن سابق إصرار وترصد وتخطيط محكم.

لم ير الاحتلال في رزان إلا حالة إبداعية لشابة فلسطينية متميزة ومشروع وطني فلسطيني واعد عنوانه التضحية بالنفس في سبيل الحفاظ على الثوابت، وسيكون له تأثير مباشر على مستقبل كيانه المصطنع، ولهذا لم يتردد في قتلها.

والشهيدة رزان ليست الحالة الوحيدة التي تبوّأت هذا المنصب وهذا التأثير، فقد سبقها– وفقط منذ انطلاق حراك مسيرة العودة في 30 آذار (مارس) 2018 ذكرى يوم الأرض- الاستهداف المباشر للشهيد فادي أبو صلاح مبتور القدمين أمام كرسيه المدولب، والصحافي ياسر مرتجى وهو يرتدي ملابس الصحافة، والطفلة وسيلة الشيخ خليل، والطفل محمد أيوب، وغيرهم من النماذج.

اقرأ أيضاً: والدة الشهيدة رزان النجار لـ"حفريات": سلاح ابنتي كان سترة الإسعاف

جاءت عمليات القتل الممنهج لرزان وغيرها من النشطاء لإحداث نوع من الصدمات للمشاركين في «مسيرة العودة»، فهؤلاء الشهداء يمثل كل واحد منهم النموذج القدوة والمُلهم والمحفز للانخراط في «مسيرة العودة» والاحتلال يبحث عنهم بين المشاركين لاغتيالهم واحداً تلو الآخر، معتقداً أن استهداف هؤلاء سيخيف الأطفال عن المشاركة، أو سيردع النساء، أو سيوقف العمل التطوعي ويثني فرق العمل الطبية عن القيام بمهامها، أو سيخيف المصابين وذوي الاحتياجات الخاصة، أو سيُرهب الصحافيين عن القيام بمهامهم، لكن معطيات الأرض تثبت عكس ذلك تماماً.

يدرك الاحتلال أن ما يقوم به من أعمال قنص وقتل واستخدام مفرط للقوة مخالف لجميع الأعراف والمواثيق والمعاهدات الدولية التي أقرتها وثيقة جنيف الرابعة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية حقوق الطفل. والسؤال الجوهري يكمن في ما الذي يدفع إسرائيل إلى هذا التمادي في استهداف مدنيين سلميين عُزّل يرفعون شعار مطالباتهم بتحقيق عودتهم المشروعة إلى بيوتهم التي طردوا منها على أيدي العصابات الصهيونية إبان النكبة في العام 1948، بعد أن تخلى عنهم المجتمع الدولي منذ ما يزيد عن 70 سنة هي عمر النكبة، ويطالبون بفك الحصار الظالم عنهم منذ أكثر من 11 سنة والذي يمهد لاعتبار غزة مكاناً غير قابل للحياة في العام 2020، وفق وصف الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش.

لطالما اعتبر الاحتلال نفسه أنه «دولة» فوق القانون وخارج إطار المساءلة ويضرب بعرض الحائط جميع القرارات الدولية التي تدعم الحقوق الفلسطينية، متسلحاً بالفيتو الأميركي الحاضر أمام أي مشروع دولي يدين ممارسات الاحتلال في مجلس الأمن، وكذلك مستنداً إلى عجز الكثير من الدول الأوروبية، على المستوى الرسمي، من اتخاذ أي إجراءات عقوبية ولو على الأقل على المستوى الاقتصادي أو الديبلوماسي. في المقابل تشكل انتهاكاته المستمرة وارتكابه لتلك الجرائم المزيد من حالة العزلة الدولية والغضب الشعبي على مستوى العالم، وما حجم الإدانة الدولية للاحتلال الإسرائيلي على قتله لرزان وللمدنيين الفلسطينيين إلا خير إثبات ودليل.

جريمة قتل رزان وثيقة دامغة لا لَبْس فيها عن تورط الاحتلال، فهذه جرائم لا تسقط بتقادم الزمن، وعاجلاً أم آجلاً سيُحاسب المجرمون، وسيبقى الشعب الفلسطيني في منهجه المُتبع منذ قرن من الزمان، يقاوم حتى زوال الاحتلال واسترجاع الحقوق.

عن "الحياة"

اقرأ المزيد...

الوسوم: