هل يبقى مرتزقة أردوغان في ليبيا؟.. المبعوثة الأممية وليامز تعلق

هل يبقى مرتزقة أردوغان في ليبيا؟.. المبعوثة الأممية وليامز تعلق

مشاهدة

21/01/2021

قالت المبعوثة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز: إنّ الموعد النهائي لانسحاب الميليشيات والمرتزقة من ليبيا يوم الأحد المقبل، دون التطرق الى استمرار تدفق مرتزقة أردوغان إلى المدن التي تسيطر عليها حكومة الوفاق.

وشدّدت ستيفاني على ضرورة تنفيذ بند خروج الميليشيات من ليبيا، المنصوص عليه في اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي بين أطراف النزاع.

وتابعت ستيفاني في حوار مع صحيفة الغارديان البريطانية اليوم: "إنّ قراراً ليبياً سيادياً تمّ اتخاذه من قبل اللجنة العسكرية المشتركة"، معتبرة أنّ بقاء القوى الأجنبية في ليبيا تقويض وسلب لإرادة الشعب الليبي.

 

ستيفاني وليامز: الموعد النهائي لانسحاب الميليشيات والمرتزقة من ليبيا يوم الأحد المقبل

كما اعتبرت أنّ الدول التي ستتحدّى الموعد النهائي المتفق عليه من أجل سحب جميع القوات والمرتزقة تقوّض سيادة البلاد.

وفي نبرة سخرية وانتقاد حاد قالت: "مسألة المرتزقة ليست علم الصواريخ، بكلّ بساطة كما نقلوا جوّاً إلى ليبيا يمكن إخراجهم جوّاً أيضاً"، في إشارة مبطنة إلى مرتزقة أردوغان.

وكانت تقارير عدة وشهادات مقاتلين سوريين قد أكدت نقل تركيا لآلاف المرتزقة من سوريا إلى طرابلس للقتال إلى جانب فصائل حكومة الوفاق ضدّ الجيش الليبي.

وفي ما يتعلق بالطبقة السياسية الليبية، أكدت الدبلوماسية الأمريكية السابقة أنّ بعض السياسيين متمسكون بالحفاظ على الوضع الراهن الذي يتيح لهم الوصول إلى خزائن الدولة، مشبهة العديد منهم بالديناصورات.

وقالت: "هؤلاء يرون أيّ تغيير عبر تشكيل سلطة تنفيذية مؤقتة أو إجراء انتخابات وطنية نهاية حتمية لامتيازاتهم وقدرتهم على الوصول إلى خزائن وموارد الدولة، وبالتالي وضع حد لنظام المحسوبية الذي طوّروه بمهارة خلال الأعوام الماضية."

المسماري يؤكد استمرار عمليات نقل المرتزقة من تركيا وسوريا إلى ليبيا على يد أجهزة أردوغان

على صعيد متصل، أشادت بالنتائج التي توصل إليها منتدى الحوار الليبي، مشددة على أنه حوار ليبي صرف منذ اليوم الأول لانطلاقه في تونس.

كما أكدت أنه حوار حيوي للغاية، وأفضى إلى العديد من النتائج الجيدة، ليس أقلها قرار إجراء الانتخابات في 24 كانون الأول (ديسمبر) 2021.

وفي سياق متصل، أشار الناطق باسم القيادة العامة "للجيش الوطني الليبي" اللواء أحمد المسماري أمس إلى استمرار عمليات نقل المرتزقة من تركيا وسوريا إلى ليبيا، وفق ما نقلت صحيفة "بوابة أفريقيا".

وقال المسماري: إنّ نجاح المسار العسكري المتمثل في "لجنة 5 + 5" يُعتبر درساً وطنياً للمسارات الأخرى.

وجدّد المسماري ترحيب القيادة العامة بأيّ حوار أو تقارب بين الليبيين، أو تفهّم حقيقي من المجتمع الدولي لحقيقة الأمر في ليبيا.

وحذّر من أن تكون هناك تلاعبات أو إجراءات غير صحيحة في هذا الملف تؤثر في الحرب على الإرهاب والجريمة.

ومن المتوقع أن يستأنف ممثلون عن فرقاء النزاع الليبي غداً الجمعة، في ضاحية بوزنيقة قرب العاصمة المغربية الرباط، المفاوضات حول تقاسم المناصب السيادية.

الصفحة الرئيسية