السودان يتخذ هذا القرار ضد إثيوبيا بعد فشل مفاوضات سد النهضة

السودان يتخذ هذا القرار ضد إثيوبيا بعد فشل مفاوضات سد النهضة

مشاهدة

07/04/2021

طالبت الحكومة السودانية الأمم المتحدة بإخراج الجنود الإثيوبيين من البعثة الأممية "اليونسفا"، المنتشرة في منطقة أبيي السودانية واستبدالهم بجنود من جنسية أخرى، وفق ما صرّحت به وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق.

وقالت الصادق في تصريحات صحفية: "ليس من المعقول أن تكون هناك قوات إثيوبية في العمق الاستراتيجي السوداني في وقت تحشد فيه القوات الإثيوبية على حدود السودان الشرقية".

ويأتي طلب الحكومة السودانية بعد ساعات من فشل مفاوضات اجتماع "كينشاسا" الخاصة بسد النهضة، الذي ترى فيه كل من مصر والسودان تهديداً لأمنهما المائي.

 

أكدت الصادق أنّ إثيوبيا تمتلك الكثير من المصالح في السودان والتي لا بُدّ أن تعمل على المحافظة عليها، مشددةً في الوقت ذاته على عدم المساس باللاجئين الإثيوبيين في السودان

وأكدت الصادق أنّ إثيوبيا تمتلك الكثير من المصالح في السودان والتي لا بُدّ أن تعمل على المحافظة عليها، مشددةً في الوقت ذاته على عدم المساس باللاجئين الإثيوبيين في السودان الذين سيجدون الترحاب والمعاملة الكريمة دائماً، وفق ما أورد موقع "ميديا مونتر".

وكانت الدول الـ 3؛ مصر والسودان وإثيوبيا، قد استأنفت المفاوضات قبل يومين بحضور سفير الولايات المتحدة الأمريكية مايكل هامر، على أمل كسر الجمود الحالي وتحقيق تقدّم، لكنّ ذلك لم يحصل، بحسب بيان أصدرته الخارجية المصرية.

يُذكر أنّ وزيرة الخارجية السودانية، كشفت في وقتٍ سابق، عن كارثة تسبب بها بدء عمليات ملء سد النهضة الإثيوبية دون اتفاق، لافتةً إلى أنّ تلك الكارثة تمثّلت بما يقارب أسبوع من العطش وقلة المياه للري واحتياجات الثروة الحيوانية والمنازل والصناعة وخاصة في العاصمة الخرطوم، خاصة وأنّ عملية الملء تزامنت مع الوقت المناسب مع سد الروصيرص السوداني.

كما أشارت الوزيرة السودانية إلى أنّ الحكومة الإثيوبية تتجه لتكرار تلك الخطوة مرة ثانية دون الوصول إلى اتفاق مع الدول المعنية، في إشارة إلى كل من السودان ومصر، مؤكدة أنّ بلادها أطلعت الجانب الإثيوبي على جملة الأضرار الخطيرة لتلك الخطوة.

 

الصفحة الرئيسية