الأمن, الإرهاب, تونس, حفريات, داعش, سيدي بوزيد, كل الأخبار, متابعات إخبارية

111
عدد القراءات

2017-12-31

أطاحت تونس بخلية تكفيرية، مكونة من ثمانية أفراد، تعقد اجتماعات سرية، وتحرض على الإرهاب، في سيدي بوزيد.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس السبت، في بيان صحفي، بثته وكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ "فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بسيدي بوزيد، تمكّنت يوم الجمعة من إيقاف ثمانية عناصر تكفيريين، متورطين في نشاطات إرهابية، ضمن خلايا تم تفكيكها في وقت سابق".

الأجهزة الأمنية توقف ثمانية عناصر تكفيريين متورطين في أنشطة إرهابية

وفي سياق متصل، تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني من إلقاء القبض على عنصر تكفيري، من منزل في ولاية نابل، حسبما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط".

وقالت وزارة الداخلية: إنّه "بتفتيش هاتف التكفيري، تم العثور على صور لعناصر مسلحة، وتعليقات تحرّض على رجال الأمن، وعلى تكفير الدولة، إضافة إلى صور وتدوينات تنظيم داعش الإرهابي، على حساب المتهم الخاص على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك".

وأوضحت وزارة الداخلية، أنّه باستشارة النيابة العمومية التونسية، أذنت للفرقة المذكورة بالاحتفاظ به، بسبب "الاشتباه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي".

يذكر أنّ تونس ضيّقت الخناق على الحركات الإرهابية، سواء بالإيقافات المتكررة خلال العمليات الأمنية المكثفة، أو بالمطاردة، والقتل في المواجهات. وأكّدت دراسات وأبحاث أجرتها مراكز عدة، أنّ الجماعات الإرهابية في تونس تقهقرت وتراجعت بشكل كبير جداً، ولم تعد لها حاضنة اجتماعية في تونس".

اقرأ المزيد...

الوسوم: