انفجار يستهدف حافلة سياحية في مصر.. تفاصيل جديدة وردود الفعل

انفجار يستهدف حافلة سياحية في مصر.. تفاصيل جديدة وردود الفعل

مشاهدة

29/12/2018

قُتل ثلاثة سياح فيتناميين ومرشد سياحي مصري وجرح 12 شخصاً آخر في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة قرب الأهرامات في محافظة الجيزة بمصر.

وانفجرت العبوة الناسفة، التي كانت مخبأة بجوار سور بشارع المريوطية لحظة مرور الحافلة، التي كانت تقل 14 سائحاً فيتنامياً، الساعة 6:15 تقريباً مساء الجمعة بالتوقيت المحلي (4.15 مساء بتوقيت غرينيتش)، وفق ما أوردت شبكة الـ "البي بي سي".

قُتل ثلاثة وجرح 12 شخصاً آخر في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة سياحية قرب إهرامات الجيزة

وهرعت قوات الأمن إلى موقع الحادث، وما يزال التحقيق جارياً حالياً في ملابسات الانفجار.

وقد نقل الجرحى إلى مستشفى الهرم القريب، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء.

وقال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، إن عدد ضحايا الحادث ارتفع عقب وفاة مصري (مشرف الحافلة)، إضافة إلى ثلاثة سياح فيتناميين قتلوا عقب التفجير مباشرة.

وأوضح مدبولي، في تصريحات متلفزة أن الحادث وقع بسبب تغيير مسار الحافلة السياحية وخروجها عن المسار المحدد، مضيفاً أنّ الحافلات "تكون مؤمنة بجهاز الشرطة وجهاز المحافظة".

وفتحت الشرطة المصرية تحقيقاً في الحادث الإرهابي، وهو الأحدث في سلسلة اعتداءات إرهابية سابقة تعرضت لها مصر. ولم تعلن حتى الآن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم على السائحين.

ووقع الحادث على الرغم من الأجواء الأمنية المشددة في مصر بالتزامن مع ذروة موسم السياحة فيها، واحتفال الأقباط بأعياد الميلاد.

ونقل عن رئيس الوزراء المصري قوله "اتصلنا بالسفارة الفيتنامية لاحتواء صدمة الحادث، والمهم الآن، هو أمر العناية بالجرحى".

تمثل السياحة إحدى الدعائم الأساسية للاقتصاد المصري. وقد وصلت ذروتها في عام 2010، عندما دخل البلاد 14 مليون زائر، بيد أنها انخفضت في أعقاب الاضطرابات التي وقعت في العام اللاحق مع اندلاع أحداث احتجاجات "الربيع العربي".

وكانت أسوا ضربة تعرضت لها السياحة في مصر في عام 2015 إثر قيام مسلحين بتفجير طائرة نقل ركاب روسية بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ما أسفر عن مقتل 224 شخصاً.

وفي العام التالي انخفض عدد السياح إلى 5.3 مليون شخص، بحسب البنك الدولي.

مدبولي: الحادث وقع بسبب تغيير مسار الحافلة السياحية وخروجها عن المسار المحدد

بيد أنّ قطاع السياحة عاد إلى الانتعاش بعد ذلك ليصل عدد الأشخاص الذين زاروا مصر في عام 2017 الى 8.3 مليون شخص، بحسب تقرير لصحيفة الفايننشال تايمز.

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أبلغ مسؤولين فيتناميين زاروا مصر في أيار (مايو) الماضي بأنه حريص جداً على إحياء السياحة الفيتنامية إلى مصر، طبقاً لموقع "إيجبت تودي".

وقد زار الرئيس الفيتنامي، تران داي كوانغ، مصر في أواخر آب (أغسطس) الماضي، رداً للزيارة التي قام بها السيسي لفيتنام في أيلول (سبتمبر) 2017.

وسبق أن تعرضت مصر لعدة اعتداءات قامت بها مجموعات إسلامية متطرفة استهدفت بشكل خاص قوات الأمن والأقلية القبطية. وتحاط عادة المواقع السياحية في البلاد بإجراءات أمنية مشددة.

ودانت الكثير من الدول الحادثة الإرهابية حيث عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة الشديدة للانفجار الذي استهدف حافلة تقل سياحاً في محافظة الجيزة بجمهورية مصر العربية، وأدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.

وجدد المصدر التأكيد على تضامن المملكة العربية السعودية ووقوفها إلى جانب جمهورية مصر العربية الشقيقة ضد جميع مظاهر العنف والإرهاب والتطرف.

وقدم المصدر، في ختام تصريحه، العزاء والمواساة لذوي الضحايا، ولحكومتي وشعبي جمهورية مصر العربية وجمهورية فيتنام الاشتراكية، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.

ما دانت دولة الإمارات العربية المتحدة التفجير الإرهابي الآثم الذي وقع اليوم في الجيزة بجمهورية مصر العربية الشقيقة والذي استهدف حافلة سياحية.

وقالت في بيان في هذا الشأن إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقف مع مصر الشقيقة حكومة وشعبا في مواجهة الإرهاب الذي يسعى للنيل من استقرار مصر ووحدتها الوطنية ومسيرتها التنموية.

وأعرب البيان عن تعازي دولة الإمارات لمصر الشقيقة حكومة وشعباً ولأسر ضحايا هذا العدوان متمنية الشفاء العاجل للجرحى".
وقالت مملكة البحرين إنها تدين بشدة الانفجار الإرهابي الذي استهدف حافلة ركاب سياحية بمحافظة الجيزة بجمهورية مصر العربية وأدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، معربة عن بالغ التعازي والمواساة لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذه الجريمة الإرهابية الآثمة.

وتؤكد وزارة الخارجية البحريينية وقوف مملكة البحرين وتضامنها التام مع جمهورية مصر العربية الشقيقة في جهودها الحثيثة لمكافحة العنف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله، ومساعيها المقدرة لتعزيز الأمن والسلم في المنطقة، ودعمها المطلق لكل ما فيه أمنها واستقرارها وتحقيق التنمية والرخاء للشعب المصري الشقيق ، مجددة موقف المملكة الثابت والرافض للإرهاب وتأكيدها على ضرورة تكاتف كافة الجهود الهادفة للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة واجتثاثها من جذورها".

من جهته، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي عبر موقع "تويتر": ندين العمل الإرهابي الجبان ضد الحافلة السياحية في منطقة الهرم مصر الشقيقة ونؤكد وقوف الأردن المطلق مع الأشقاء في مواجهة الإرهاب وعصاباته. أمننا واحد وحربنا واحدة وجهودنا موحدة لدحر هذه الآفة. رحم الله الضحايا ومن على الجرحى بالشفاء وحفظ مصر الشقيقة آمنة مستقرة".

أما سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، إيفان سوركوش، فعلق عبر موقع "تويتر": أشجب بشدة الهجوم على حافلة تقل سائحين في الجيزة أسفر عن مقتل وجرح أشخاص أبرياء. الاتحاد الأوروبي يقف جنباً إلى جنب مع مصر في الحرب ضد الإرهاب. خالص التعازي لأسر الضحايا، وأرجو الشفاء العاجل للجرحى".

 

 

 

الصفحة الرئيسية