واشنطن تحذر إيران إذا لم يتم التفاوض بحسن نية.. تفاصيل

واشنطن تحذر إيران إذا لم يتم التفاوض بحسن نية.. تفاصيل

مشاهدة

10/06/2021

شدد مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، على أنّ الإدارة الأمريكية لا تقلل من صعوبة أي مفاوضات نووية مع طهران، لأنها مرت بها، مشيراً في الوقت نفسه إلى اعتقاده بأنّ الإيرانيين مستعدون لمتابعة التفاوض بغية الوصول إلى نتيجة. 

 ومع ذلك، أكد المسؤول الأمريكي خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الأربعاء، بحسب ما أوضح بيان صادر عن البيت الأبيض الخميس ونقله موقع العربية، أنّ واشنطن تحتفظ بكل الحق والقدرة على اتخاذ خطوات إضافية إذا لم يكن الإيرانيون مستعدين للتفاوض بحسن نية.

 وقال: "هناك أشياء يمكن لإيران كسبها، لأنّ هناك العديد من العقوبات التي ليست بالضرورة جزءاً من خطة العمل الشاملة المشتركة الأصلية".

 وتخوض الولايات المتحدة وإيران مفاوضات غير مباشرة في فيينا منذ شهور، ولم تسفر عن اتفاق حتى الآن. 

4 دبلوماسيين ومسؤولان إيرانيان ومحللان أكدوا لوكالة "رويترز" أمس أنّ هناك مجموعة من العوائق التي تحول دون إحياء الاتفاق النووي

 وأتت تصريحات سوليفان بعد أن ألمحت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي مساء أمس الأربعاء إلى أنّ انتخابات الرئاسة الإيرانية المقررة في 18 حزيران (يونيو) تُعقد محادثات فيينا.

 وأضافت في تجمع عبر الإنترنت نظّمه صندوق مارشال الألماني للأبحاث: "أعتقد أنّ الكثير من التقدم تحقق خلال مفاوضات النووي الإيراني، ولكن من واقع خبرتي الخاصة لن نعرف ما إذا كان لدينا اتفاق من عدمه، إلى أن يتم تحديد التفاصيل الأخيرة".

 وكان 4 دبلوماسيين ومسؤولان إيرانيان ومحللان قد أكدوا لوكالة "رويترز" أمس أنّ هناك مجموعة من العوائق التي تحول دون إحياء الاتفاق النووي، مشيرين إلى أنّ العودة إلى الامتثال لاتفاق 2015 ما تزال بعيدة المنال.

 يشار إلى أنّ تلك المحادثات انطلقت في نيسان (أبريل) الماضي 2021، وخاضت 5 جولات، إلا أنها لم تنجح حتى الآن في تخطي بعض المسائل المهمة العالقة من أجل التوصل إلى توافق يعيد إحياء الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في 2018، معيدة فرض العقوبات على طهران.

 ولعل من أبرز تلك العقبات، إلى جانب ملف العقوبات الأمريكية، ما ألمح إليه الرئيس الأمريكي جو بايدن سابقاً حول رغبته في استعادة القيود المنصوص عليها في الاتفاق النووي وتمديدها، لو أمكن، لتشمل قضايا مثل تصرفات إيران الإقليمية وبرنامجها الصاروخي، ولكنّ طهران ترغب في رفع كل العقوبات، وعدم توسيع الشروط.

الصفحة الرئيسية