هكذا مارست إيران نشاطاتها السرية المشبوهة في البحرين

هكذا مارست إيران نشاطاتها السرية المشبوهة في البحرين

مشاهدة

25/10/2021

أسّست إيران جماعات إرهابية في البحرين ترتبط مباشرة بالحرس الثوري وما يسمى فيلق القدس، ودعمتها مالياً ولوجستياً بالأسلحة والمتفجرات وإيواء الهاربين، ما نتج عنه أعمال إرهابية كبيرة تزايدت منذ العام 2011، بعد استغلال طهران البعد الطائفي على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي لتنفيذ أغراضها التوسعية بالمملكة الخليجية.

الأسماء مختلفة والإرهاب واحد

ظهرت الكثير من التنظيمات الإرهابية في البحرين واتخّذت أسماء مختلفة، منها سرايا المقاومة الشعبية، وطلائع التغيير، وقد تبنت هذه التنظيمات عمليات إرهابية كثيرة.

اقرأ أيضاً: إيران المصدر الأول لتهريب المخدرات إلى البحرين... تفاصيل

وواجهت البحرين العديد من الجماعات الإرهابية التي تم تدريبها في إيران، ومنها: الجبهة السالمية لتحرير البحرين، والجناح العسكري لحزب الله البحريني، وجبهة الدفاع المقدس البحرينية، وقامت إيران بصقل وتطوير الجماعات الأبرز وهم: سرايا المختار وسرايا الأشتر، والجناح العسكري لحزب الله البحريني، الذي يخضع مباشرة لسيطرة ما يسمى فيلق القدس الإيراني.

ووفق ما أعلنته وزارة الداخلية البحرينية في شباط (فبراير) 2019 فإن هناك علاقة كبيرة بين المنظمات الشيعية البحرينية والعراقية، إذ يتم تقديم الدعم السخي من شيعة البحرين لشيعة العراق، ويتم إيواء الهاربين وتدريبهم من البحرين على أرض العراق.

ويعد مرتضى السندي، بحسب الداخلية البحرينية، "عميل إيران الأول، والرأس المدبر للعمليات الإرهابية، وهو المتحدث الرسمي باسم تيار الوفاء الإرهابي، وهو تيار راديكالي يترأسه المدان عبدالوهاب حسين، ويدين بالولاء العلني للولي الفقيه".

ظهرت الكثير من التنظيمات الإرهابية في البحرين واتخّذت أسماء مختلفة، منها سرايا المقاومة الشعبية وطلائع التغيير

كما أن تيار الوفاء، بالإضافة إلى "حركة حق" التي يترأسها المدان حسن مشيمع، وحركة ما يسمى "أحرار البحرين" التي يترأسها المدان سعيد الشهابي، والتي تتخذ من لندن مقراً لها، تتحالف من أجل تغيير النظام بالقوة، وتحويل البحرين إلى النموذج الإيراني.

كما تولى السندي توجيه الخلايا الإرهابية التي أشرف على تدريبها في معسكرات إيرانية إلى استهداف عدد من رجال الأمن البحرينيين.

خريطة إرهابية موصولة بطهران

ضمت قائمة المنظمات الإرهابية التي أعلنتها البحرين مع التحالف الرباعي العربي 6 تنظيمات بحرينية، من أصل 12 تنظيماً أدرج على لائحة الإرهاب.

كما ضمت لائحة التنظيمات الإرهابية سرايا الأشتر، وائتلاف 14 فبراير، وسرايا المقاومة، وحزب الله البحريني، وسرايا المختار، وحركة أحرار البحرين؛ وكلها تنظيمات لها أسماء مختلفة إلا أن كلها ممولة من إيران وأتباعها في المنطقة بالسلاح والمال والتدريب.

اقرأ أيضاً: كيف يكشف تاريخ الإخوان في البحرين حقيقة الجماعة؟

ويعد تنظيم "سرايا المختار" أبرز الجماعات الإرهابية بالبحرين، وهو وفق دراسة نشرها مركز الملك فيصل للاستشارات والبحوث "تنظيم شيعي مسلح مصنف على قوائم الإرهاب لدى مصر والسعودية والإمارات والبحرين"، ويُشكل إحدى أهم استراتيجيات السياسة الإيرانية في دعم الجماعات المسلحة في استهداف الدول العربية، وهو واحد من 3 جماعات شيعية مصنفة على قوائم الإرهاب العربية. تأسس في البحرين في تموز (يوليو) 2011.

اعتمدت الجماعات الإرهابية في البحرين عسكرة المظاهرات عن طريق تنظيم سرايا احتجاج في القرى الشيعية

كان أبرز العمليات التي قام بها تنظيم "سرايا المختار" إحراق البنك الوطني البحريني، والهجوم على 3 مراكز للشرطة البحرينية، واستهداف قوات الأمن بعبوات متشظية.

على نفس المنوال أُسِّسَت "سرايا الأشتر" وهي التي تُعرف أيضاً باسم "تنظيم المقاومة الإسلامية في البحرين" العام 2012، وهي منظمة شيعية مسلحة، تنتمي إلى التيار الشيرازي المتشدد، الذي يتزعمه المرجع الإيراني صادق بن مهدي الحسيني الشيرازي، الذي يُقيم في مدينة قم.

وفق نفس الدراسة التي نشرها مركز الملك فيصل للدراسات فإنه في مطلع العام 2011 تشكلت "الأشتر" في بعض القرى البحرينية مثل سنابس، وسرته، والدراز، والديه وبني جمرة.

ومن أبرز قيادات هذا التنظيم: أحمد يوسف سرحان المعروف باسم أبو منتظر، وجاسم أحمد عبد الله المعروف باسم ذو الفقار، وكلاهما بحرينيان هاربان، ويُعتقد أنّهما يتواجدان في إيران، وأيضاً مرتضى مجيد رمضان السندي، المعروف باسم مرتضى ماجد، وهو المتحدث الرسمي باسم تيار الوفاء، وهو هارب من تنفيذ سبعة أحكام قضائية بالبحرين وتبلغ مجملها مدة 84 عاماً وستة أشهر، بعد إدانته بتأسيس النظام الخاص للشيعة في البحرين وتنظيم وإدارة جماعات وخلايا إرهابية بالتعاون مع الاستخبارات الإيرانية وعناصر من التيار الصدري في العراق، وحيازة واستعمال المتفجرات والتدريب على استخدامها لأغراض إرهابية، من بينها القضية المعروفة باسم "كتائب ذو الفقار الإرهابي"، و"تنظيم قروب البسطة الإرهابي"، و"تفجير باص سترة".

 أعلنت الخارجية الأمريكية تصنيف "سرايا الأشتر" منظمة إرهابيَّة أجنبية بموجب البند 219 من قانون الهجرة والجنسية

كما من القيادات (مرتضى السندي) الذي خطط لواقعة ضبط أسلحة نارية رشاشة وعبوات متفجرة داخل طراد على شاطئ البحر بتاريخ (1 ديسمبر 2011)، والهجوم على سجن "جو" البحريني، وتهريب عشرة محكومين في قضايا إرهابية، وقتل أحد رجال الشرطة، وإصابة آخرين، وسرقة أسلحة نارية، بتاريخ 1 يناير 2017، واستهداف إحدى دوريات الشرطة بأعيرة نارية في منطقة بني جمرة بتاريخ 14 كانون الثاني (يناير) 2017.

واعتمدت الجماعة في البداية عملية عسكرة المظاهرات عن طريق تنظيم سرية احتجاج في إحدى القرى الشيعية، وحين تدخل الشرطة يرشقونها بالحجارة، ويبدأ الصدام لينتهي بإطلاق نيران على رجال الأمن من الخطوط الخلفية.

وتطورت أعمال العنف فيما بعد عن طريق التفجير عن بعد، وتفخيخ المركبات بالمتفجرات، والتفجير عن بعد، ثم توسيع عمليات الاغتيال.

وقد تورط عناصر السرايا في تنفيذ عددٍ من العمليات الإرهابية، التي استهدفت رجال الشرطة وأهدافاً حكوميَّة وراح ضحيتها عددٌ من الضحايا، في سبيل مساعي الجماعة لإسقاط النظام الحاكم في البحرين، وإقامة نظام شيعي موال لإيران.

وفي حزيران (يونيو) 2015، أعلنت وكالة الأنباء البحرينية، عن اعتقال مجموعة إرهابية تابعة للسرايا يقودها فاضل محمد علي المعروف باسم "أبوحيدر"، وحسين جعفر المعروف باسم "ساجد"، واعترفا بتكوين المجموعة التي عملت على استهداف رجال الأمن، والتواصل مع القيادات الخارجية للتنظيم الإرهابي لتوفير المواد المتفجرة والمال.

اقرأ أيضاً: وزير خارجية البحرين: نرفض أي تدخلات خارجية في شؤون الدول العربية

كما أعلنت وزارة الداخلية البحرينية في آذار (مارس) 2017 القبض على خلية إرهابية جديدة خططت لتنفيذ سلسلة اغتيالات لشخصيات مهمة بالمملكة وقتل عدد من رجال الشرطة، بإشراف مباشر من القيادي الهارب مرتضى مجيد السندي.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية تصنيف تنظيم "سرايا الأشتر"، منظمة إرهابيَّة أجنبية بموجب البند 219 من قانون الهجرة والجنسية، وبموجب التصنيف يتم حرمان المنظمة الإرهابيَّة من الحصول على الموارد للتخطيط، وتنفيذ العمليات الإرهابية، وحظر جميع ممتلكاتها ومصالحها والمنتمين إليها في المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة.

وقد أعلن نيثن سيليس، منسق أنشطة مكافحة الإرهاب في الخارجية الأمريكية في تصريح إعلامي، أنّ "منظمة سرايا الأشتر الإرهابية جزءٌ من سلسلة طويلة من الإرهابيين الذين تدعمهم إيران".

كما أعلن مجلس الوزراء البحريني في آذار (مارس) 2014 تصنيف التنظيم كجماعة إرهابية، وفي 8 تموز (يوليو) 2017 أعلنت الرباعية العربية التي تضم كلًّاً من المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في بيان مشترك بأن منظمة "سرايا الأشتر" هي منظمة إرهابية.



الصفحة الرئيسية