ميليشيات حكومة الوفاق الليبية تشتبك في طرابلس... تضارب صلاحيات أم نزاع سلطات؟

ميليشيات حكومة الوفاق الليبية تشتبك في طرابلس... تضارب صلاحيات أم نزاع سلطات؟

مشاهدة

28/01/2021

اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في العاصمة الليبية طرابلس أمس، بين جهازين أمنيين تابعين لحكومة الوفاق.

ونقلت قناة 218 عن مصادر لها أنّ أصوات إطلاق الرصاص جرّاء الاشتباكات التي استمرت نحو ساعتين، بين جهاز الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب التابع للمجلس الرئاسي (ميليشيا قوة الردع الخاصة سابقاً)، وقوات الأمن العام التابعة لوزارة الداخلية، كانت تُسمع بوضوح في محيط قاعة الشعب وجزيرة سوق الثلاثاء.

 

اندلاع اشتباكات بين جهاز الردع التابع للمجلس الرئاسي، وقوات الأمن العام التابعة لوزارة الداخلية

وقال شهود عيان نقلت عنهم صحيفة "بوابة أفريقيا": "إنّ الاشتباكات بدأت بعد أن رفضت قوة الأمن العام دخول عناصر من قوة الردع إلى بعض المناطق داخل العاصمة دون تنسيق مسبق، مما وتّر الأجواء وخلق حالة من الذعر في صفوف المواطنين.

وأكّد نشطاء أنّ الاشتباكات توقفت في وقت لاحق بعد انسحاب عناصر الردع وإعادة "الأمن العام" التمركز في مواقعها.

مراقبون: إنّ ما جرى يُعدّ مقدمة لما قد يحدث قريباً جرّاء استشراء النزاع بين فايز السراج، وفتحي باشاغا

هذا، وتوقّع عدد من المراقبين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أنّ ما جرى يُعدّ مقدمة لما قد يحدث قريباً، جرّاء استشراء النزاع بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، وحالة الاستقطاب والاصطفاف السائدة بين ميليشيات مؤيدة للطرفين.

يُذكر أنّ السراج أصدر موخراً قرارات تتعلق بإنشاء جهاز أمني جديد بقيادة الميليشياوي عبد الغني الككلي الشهير بـ"غنيوة"، وإلحاق ميليشيا قوة الردع الخاصة بالمجلس الرئاسي تحت مُسمّى "جهاز الردع لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة"، ممّا يؤكد الاستقطاب الذي ينتهجه رئيس المجلس الرئاسي.

الصفحة الرئيسية