من سيتبنى هجوم مطار بغداد؟.. أبرز المواقف المحلية والدولية

من سيتبنى هجوم مطار بغداد؟.. أبرز المواقف المحلية والدولية

مشاهدة

29/01/2022

تعرّض مطار بغداد الدولي لهجوم صاروخي تسبب في تضرر عدد من الطيارات على أرض المطار.

ووفقاً لما نقلته وكالة أنباء "شفق نيوز" عن مصدر أمني، فإنّ مطار بغداد الدولي تعرّض لقصف بما لا يقل عن (6) صواريخ، سقطت في منطقة المدرج ومناطق قريبة من الجانب المدني.

مطار بغداد الدولي تعرّض لقصف بما لا يقل عن (6) صواريخ، سقطت في منطقة المدرج ومناطق قريبة من الجانب المدني

وذكر المصدر ذاته أنّ القصف الصاروخي ألحق أضراراً "بعدد من الطائرات"، مشيراً أيضاً إلى أنّ "تفعيل نظام منع الصواريخ للدفاع الجوي العراقي أوقف عدداً من الصواريخ".

وتداولت وسائل إعلام عراقية صوراً قيل إنّها لآثار القصف الصاروخي الذي تعرّض له مطار بغداد الدولي، بما في ذلك إصابة إحدى الطائرات بأضرار نتيجة اختراق أحد الصواريخ لهيكلها.

وذكرت آخر المعلومات الواردة أنّ القذائف الصاروخية انطلقت من قضاء أبو غريب الواقع شمالي بغداد، الخاضع لسيطرة ميليشيات شيعية تابعة لإيران، حيث ضبطت شاحنة صغيرة وعلى متنها منصة الصواريخ التي استهدفت المطار.

القذائف الصاروخية انطلقت من قضاء أبو غريب الواقع شمالي بغداد، حيث ضبطت شاحنة صغيرة وعلى متنها منصة الصواريخ

وقالت خلية الإعلام الأمني: إنّ (6) صواريخ استهدفت مطار بغداد، وتسببت في أضرار بطائرتين في مكان انتظار طائرات الخطوط العراقية، متهمة "عصابات اللّادولة الإرهابية" باستهداف مقدرات البلد، في إشارة إلى فصائل مسلحة شيعية تُتهم عادة باستهداف القوات الأمريكية على الأراضي العراقية.

وأضافت، في بيان أمس، أنّ الهجوم يسعى إلى تقويض الجهد الحكومي في استعادة الدور الإقليمي للعراق، وفق تعبيرها.

مركز بغداد للدعم الدبلوماسي الذي يستضيف دبلوماسيين ومستشارين أمريكيين لم يتأثر بالاستهداف

أمّا بما يتعلق بالقوات الأمريكية في المطار، فقد قالت مصادر أمنية إنّ مركز بغداد للدعم الدبلوماسي -الذي يستضيف دبلوماسيين ومستشارين أمريكيين- لم يتأثر بالاستهداف، وأشارت إلى أنّه تمّ تفعيل منظومة "سي رام" (SRAM) الأمريكية المضادة للصواريخ.

وقال التحالف الدولي بقيادة واشنطن: إنّ "ميليشيات خارجة على القانون استهدفت مطار بغداد الدولي، وإنّ منظومة دفاع عراقية تصدت لعدد من الصواريخ".

من جهته، وصف رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الهجوم بأنّه محاولة لتقويض سمعة العراق، في حين طالب رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بعمل جاد لوقف "العمليات الإرهابية".

وقال الكاظمي: "إنّ استهداف مطار بغداد عمل جبان لتقويض سمعة العراق وتعريض مصالحه للخطر"، حسب وصفه.

الكاظمي: إنّ استهداف مطار بغداد عمل جبان لتقويض سمعة العراق وتعريض مصالحه للخطر

وأضاف في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية أنّ حكومته ستردّ بشكل حاسم على مثل هذه العمليات، وأنّ الصمت عليها سيحسبه المنفذون غطاء سياسياً لهم، داعياً دول العالم لعدم فرض قيود على السفر والتنقل إلى العراق.

بدوره، قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في تغريدة على تويتر: "إنّ استهداف مطار بغداد يمثل استهدافا مباشراً لسيادة الدولة ومنشآتها، ويشكّل تهديداً لسمعة بلاده".

وأضاف الحلبوسي أنّه "لا بدّ من العمل الجاد لإيقاف هذه الممارسات الإرهابية".

الحلبوسي: استهداف مطار بغداد يمثل استهدافاً مباشراً لسيادة الدولة ومنشآتها، ويشكل تهديداً لسمعة العراق

ودان زعيمُ تحالف "قوى الدولة الوطنية" عمار الحكيم الهجوم، ودعا في تغريدة على تويتر إلى التحقيق الفوري في الأعمال التي تستهدف البنى التحتية للبلد ومنشآته المدنية، بهدف الكشف عن مرتكبيها والأجندات التي تقف خلفهم، والتي تسعى إلى زعزعة أمن العراق واستقراره، حسب تعبيره.

وندّد تحالف "الإطار التنسيقي" في العراق باستهداف مطار بغداد، وقال في بيان: إنّه يعدّ هذا الهجوم "عملاً إرهابياً إجرامياً يراد منه إثارة الفتنة وخلق الذرائع لتدخلات مدسوسة تريد الإيقاع بين أبناء الوطن الواحد".

وطالب البيان جميع القوى الوطنية بالتلاحم ورصّ الصفوف والابتعاد عن منهج الإقصاء والاستقواء بالخارج، حسب وصفه.

مقتدى الصدر: لا تستهدفوا مصالح الشعب، فالشعب والوطن خط أحمر، وإنّنا مستمرون بالعمل مع الشركاء في الوطن

أمّا رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني، فقد قال في تغريدة: "أُدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية التي استهدفت اليوم مطار بغداد الدولي"، داعياً الزعماء العراقيين إلى التنديد بها بالإجماع.

وأضاف أنّ "الهجمات المتكررة -ومنها التي طالت مطار أربيل الدولي في السابق- تمثل تهديداً للبلاد وشعوبها وأمننا المشترك".

كما ندّد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالهجوم، وقال في تغريدة: "لا تستهدفوا مصالح الشعب، فالشعب والوطن خط أحمر"، مضيفاً أنّ التيار مستمر بالعمل مع الشركاء في الوطن.

بعثة الأمم المتحدة تعرب عن قلقها العميق إزاء موجة الهجمات الحالية، وآخرها استهداف مطار بغداد الدولي

وفي السياق نفسه، أكد رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان حسن العذاري أنّ العراق سيكون خالياً من الإرهاب والسلاح المنفلت من خلال حكومة أغلبية وطنية، مبيناً في تغريدة أنّ استهداف المنشآت الحكومية من أفعال أعداء العراق الذين يسعون لعزله دولياً واقتصادياً، حسب وصفه.

 

 

خارجياً، أدانت مصر والإمارات والبحرين والسعودية والأردن الهجوم في بيانات منفصلة، واعتبرت الهجوم "عملاً إرهابياً".

هذا، وأعربت بعثة الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء موجة الهجمات الحالية، وآخرها استهداف مطار بغداد الدولي.

يُذكر أنّ ميليشيات عراقية مسلحة تابعة لإيران كانت قد هدّدت بحرق العراق في حال لم يرضخ مقتدى الصدر لمطالبها بما يتعلق بتشكيل الحكومة، غير مكترثة بتوجيهات قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني الذي حاول خلال زيارة إلى بغداد مؤخراً إنهاء الخلاف بين التيار الصدري وإطار التنسيقية. 


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية