ما شروط ولاية بونتلاند الصومالية للمشاركة في مؤتمر تشاوري؟ وما علاقة فرماجو؟

ما شروط ولاية بونتلاند الصومالية للمشاركة في مؤتمر تشاوري؟ وما علاقة فرماجو؟

مشاهدة

25/02/2021

أعلنت ولاية بونتلاند الصومالية شروطها للمشاركة في أيّ مؤتمر تشاوري قادم حول أزمة الانتخابات.

وقالت ولاية بونتلاند، في بيان نُشر على موقع "الصومال الجديد": إنّ "فرماجو وحكومته يشكّلان عقبة أمام تنفيذ اتفاق 17 أيلول (سبتمبر) الماضي حول الانتخابات والبروتوكولات التنظيمية المعتمدة للاتفاق".

وأضاف البيان: "اتضح أنّ المعضلة مصدرها الحكومة خلال محادثات مؤتمر طوسمريب الأخير في الفترة ما بين 3-6 شباط (فبراير) الجاري، بعد مغادرة فرماجو المدينة دون التوصل إلى حلول بشأن القضايا الخلافية حول الانتخابات".

 

ولاية بونتلاند: فرماجو وحكومته يشكّلان عقبة أمام تنفيذ اتفاق 17 أيلول (سبتمبر) الماضي حول الانتخابات

ورأت الولاية أنه من الضروري تنفيذ الشروط الـ8 قبل الدخول في أيّ محادثات جديدة حول الانتخابات.

وتتمثل الشروط في إصدار فرماجو مرسوماً يحدد السلطات التنفيذية للرئيس والتشريعية للبرلمان، وإلغاء جميع القرارات المصيرية التي تمّ اتخاذها اعتباراً من 8 شباط (فبراير) بالنسبة إلى الرئيس، و27 كانون أول (ديسمبر) الماضي بالنسبة إلى البرلمان.

ودعت إلى إقالة كلٍّ من قيادات الجيش والشرطة والاستخبارات لمشاركتهم في أحداث العنف الأخيرة ضد المرشحين والمدنيين، واستبدالهم بقيادات موثوقة تأتي بتوافق كافة الأطراف السياسية في الصومال، وإبعاد السلطات الأمنية عن التورط في السياسة، على أن تكون حيادية وقائمة بأدوارها المختصة في حماية أمن المواطنين .

أمّا الشرط الثالث، فيقضي بإنشاء لجنة لتقصي الحقائق لإجراء تحقيق مستقل في أحداث العنف التي وقعت الجمعة الماضية، بالعاصمة مقديشو، من أجل المساءلة عن المتورطين.

ولاية بونتلاند تدعو إلى إقالة كلٍّ من قيادات الجيش والشرطة والاستخبارات لمشاركتهم في أحداث العنف الأخيرة

ونظراً لفشل فرماجو في تنفيذ الاتفاقيات السابقة حول الانتخابات، دعت الولاية المجتمع الدولي للعب دور قيادي في تحقيق وضمان تنفيذ ما سيتمّ الاتفاق عليه حول العملية الانتخابية.

ويقضي الشرط الخامس بالتوافق على آلية عمل زمنية للإسراع بإجراء الانتخابات في البلاد بعد تأخرها عن موعدها المحدد.

الولاية اشترطت أيضاً إشراك المرشحين الرئاسيين والمجتمع المدني في مسار الحوار حول الانتخابات، ومساهمتهم في بحث حلول توافقية للأزمة الراهنة لتعزيز الثقة حول الانتخابات وشفافيتها.

واشترطت أيضاً حماية الحقوق الأساسية التي يمنحها الدستور للمواطنين، مثل التعبير عن الرأي، والتظاهر السلمي، وتنظيم ومشاركة الاجتماعات، للنأي بالبلاد عن أزمة سياسية وأمنية كبيرة .

ويشمل الشرط الثامن إجراء الملتقى التشاوري العام حول الانتخابات في مقديشو، وتحديداً في مكان آمن بحراسة قوة أمنية محايدة لا تتبع فرماجو.

وتأتي شروط بونتلاند الـ8 بعد أيام قليلة من لائحة مماثلة فرضتها ولاية جوبلاند من أجل المشاركة في أيّ مؤتمر قادم حول الانتخابات يكون فرماجو طرفاً فيه.

وتتزامن هذه الشروط مع حالة من التصعيد تشهدها مقديشو، بإعلان الحكومة حظر مظاهرات دعت إليها المعارضة الجمعة المقبلة، وإصرار قيادات المعارضة على تنظيمها.

الصفحة الرئيسية