ماذا قال وزير الخارجية السعودي عن سلاح إيران النووي وعن الصين والاتفاق الإبراهيمي؟

ماذا قال وزير الخارجية السعودي عن سلاح إيران النووي وعن الصين والاتفاق الإبراهيمي؟

مشاهدة

04/08/2021

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أمس الثلاثاء، إنّ "المملكة العربية السعودية ستدعم الاتفاق النووي مع إيران، إذا ضمن الاتفاق عدم حصول طهران على أسلحة نووية أبداً".

وتحدث الوزير في مشاركته أمام منتدى أمريكي عن العلاقات السعودية-الأمريكية في ظل إدارة الرئيس جو بايدن، وعن علاقة المملكة مع قطر، وعن الحوثيين. كما تطرق إلى موقف بلاده من الصراع بين واشنطن وبكين، وتحدث، كذلك، عن موقف السعودية من الاتفاق الإبراهيمي للسلام.

وأضاف المسؤول السعودي خلال كلمته أمام منتدى "أسبن" الأمني المنعقد عبر الإنترنت: "نناقش مع الولايات المتحدة الأمريكية قضايا تشغل الطرفين، مثل أنشطة إيران وعرقلتها الملاحة البحرية".

وزير الخارجية السعودي: كان للاتفاقيات الإبراهيمية أثر إيجابي على العلاقات في المنطقة، ويجب أن نبني على ذلك من خلال إيجاد حل للفلسطينيين

وتابع أنه يعتقد بأن إيران باتت أكثر جرأة وبأنها تنتهج أساليب سلبية في أنحاء الشرق الأوسط، وتعرّض الملاحة البحرية للخطر، فضلاً عن تسليح الحوثيين والضلوع في المأزق السياسي في لبنان، كما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء.

وأضاف الوزير لمركز الأبحاث الأمريكي "أسبن": "في جميع أنحاء المنطقة لا تزال إيران تتصرف بجرأة أكثر"؛ في إشارة إلى التقارير التي أفادت بأن من المعتقد أن قوات مدعومة من إيران استولت على ناقلة نفط قبالة ساحل الإمارات.

تقارير عن حادث خطف سفينة محتمل

وكانت مصادر أمنية بحرية قالت أمس إن هناك اعتقاداً بأن قوات مدعومة من إيران استولت على ناقلة نفط في الخليج قبالة ساحل الإمارات.

وأفادت هيئة التجارة البحرية البريطانية في وقت سابق بأن "حادث خطف محتملاً" وقع قبالة ساحل الفجيرة الإماراتية، بحسب "رويترز".

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن التقارير التي تفيد بوقوع حوادث تشمل عدة سفن قرب ساحل الإمارات يوم الثلاثاء "مثيرة للريبة"، وحذرت من أي جهود لإيجاد "أجواء زائفة" مناهضة لإيران.

إقرأ أيضاً : برعاية إيرانية.. عرض حوثي لاستضافة إخوان مصر.. ما القصة؟

من جهتها، ذكرت صحيفة "ذا تايمز" أمس أن مصادر بريطانية تعتقد بأن السفينة أسفالت برينسيس تعرضت للخطف وأن "العمل جار على افتراض أن الجيش الإيراني أو وكلاء له على متن السفينة".

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قال أول من أمس إن الولايات المتحدة واثقة من أن إيران شنت هجوماً بطائرة مسيرة على ناقلة تديرها إسرائيل كانت تمر عبر المياه الدولية قرب عُمان يوم الجمعة مما أدى إلى مقتل شخصين: بريطاني وروماني، وتوقع "رداً جماعياً" رغم أنه عبر عن اعتقاده بأن الواقعة ليست بالضرورة مؤشراً إلى أي شيء بخصوص الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي.

الأمير فيصل بن فرحان: العلاقات مع قطر جيدة جداً، نعمل معاً على قضايا عدّة، ونواصل العمل على تعزيز مجلس التعاون الخليجي

وقال بلينكن للصحفيين "شهدنا سلسلة من التحركات التي أقدمت عليها إيران على مدى شهور، بما في ذلك ضد قطاع الشحن. لذا لست متأكداً إن كان هذا التحرك بالذات يمثل أي شيء جديد أو ينذر بشكل أو بآخر (بطبيعة) الحكومة الجديدة"، وفقاً لما أوردت "رويترز". ويتولى رئيسي منصبه يوم غد الخميس.

العلاقات السعودية-الأمريكية

ومع اقتراب ذكرى أحداث 11 أيلول (سبتمبر)، سئل الوزير السعودي في المنتدى:هل لديكم رسالة للولايات المتحدة؟ فأجاب أن "المملكة العربية السعودية أصبحت واحدة من اللاعبين الرئيسيين في مكافحة الإرهاب ومحاربة تمويله". وأضاف:  "نحن بحاجة إلى أن نظل يقظين".

وحول العلاقات السعودية-الأمريكية في ظل إدارة الرئيس جو بايدن قال وزير خارجية المملكة العربية السعودية "نواصل إجراء حوار قوي عبر جميع الإدارات الأمريكية" بما في ذلك حول الأمن الإقليمي وتغير المناخ.

إقرأ أيضاً: طهران ولعبة حافة الهاوية.. كيف يدير خامنئي ملف الاتفاق النووي؟

ووصف وزير الخارجية السعودية العلاقات مع قطر بـ"الجيدة جداً"، مضيفاً: "نعمل معاً على قضايا عدّة، ونواصل العمل على تعزيز مجلس التعاون الخليجي".

وتابع: "اتفاق قمة العلا (في بداية هذا العام) أدّى إلى حل الخلافات وأثبت فعاليته في تعزيز وحدة التعاون الخليجي"، كما نقلت قناة "الشرق" السعودية.

رسالة إلى الحوثيين

وعن الأزمة في اليمن، قال فيصل بن فرحان: "طرحنا مبادرة حل الأزمة في اليمن، وعرضنا تسوية لوقف إطلاق النار، لكن الحوثيين لم يقبلوا العرض"، مشيراً إلى أن "الحوثيين واصلوا استهداف المدنيين في السعودية وفي اليمن رغم عرض السلام".

وأضاف: "بات واضحاً أن الحوثيين يفضّلون الحل العسكري، ويسعون إلى تحقيق التفوق العسكري"، متابعاً: "رسالتنا إلى الحوثيين هي أنه يجب أن يوافقوا على الحوار، وأن يكونوا جزءاً من مستقبل البلاد".

السعودية والاتفاق الإبراهيمي

ولدى سؤال الوزير عن موقف بلاده من الصين، أكد فيصل بن فرحان أن "من المهم العمل على الاختلافات بين [الولايات المتحدة والصين] بطريقة إيجابية. لا يمكن للاقتصاد العالمي التعامل مع انهيار كامل في العلاقات بين أكبر اقتصادين " في العالم.

وعبّر الوزير السعودي عن اعتقاده أن بلاده ستحقق أهداف رؤية 2030 في الوقت المحدد ، مؤكداً أن "السياحة والترفيه والفنون والثقافة لها تأثير تحويلي على الفضاء العام في الرياض".

وبخصوص الاتفاقيات الإبراهيمية للسلام، طُرح سؤال من منتدى "أسبن" الأمني على الوزير فيصل بن فرحان "هل تفكر المملكة في الانضمام إلى تلك الاتفاقيات؟" فأجاب: "بشكل عام، كان للاتفاقيات الإبراهيمية أثر إيجابي على العلاقات في المنطقة، ويجب أن نبني على ذلك من خلال إيجاد حل للفلسطينيين".

الصفحة الرئيسية