للمرة الثالثة على التوالي... الإمارات تفوز بعضوية مجلس حقوق الإنسان

للمرة الثالثة على التوالي... الإمارات تفوز بعضوية مجلس حقوق الإنسان

مشاهدة

16/10/2021

فازت دولة الإمارات العربية المتحدة بعضوية مجلس حقوق الإنسان الأممي للفترة 2022-2024.

وقد أجرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أول من أمس انتخابات لشغل 18 مقعداً في المجلس المؤلف من 47 عضواً لمدة 3 أعوام، وفق ما أوردت وكالة (وام).

وانتخاب الإمارات لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، خطوة تعبر عن عمق الاحترام الدولي الذي تحظى به ودورها البارز في دعم حقوق الإنسان.

 انتخاب الإمارات لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خطوة تعبر عن عمق الاحترام الدولي الذي تحظى به ودورها البارز في دعم حقوق الإنسان

ومجلس حقوق الإنسان هو هيئة حكومية دولية تابعة لمنظومة الأمم المتحدة، ويتألف من 47 دولة مسؤولة عن تعزيز جميع حقوق الإنسان وحمايتها في كافة أنحاء العالم.

ويمتلك المجلس صلاحية مناقشة كل المواضيع وحالات حقوق الإنسان التي تتطلب اهتمامه على مدار العام، ويعقد اجتماعاته في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.

وتفوز الإمارات بعضوية مجلس حقوق الإنسان مستندة على تجربة سابقة رائدة لها داخل المجلس، حققت خلالها إنجازات بارزة.

وسبق لدولة الإمارات أن شغلت عضوية مجلس حقوق الإنسان لولايتين متتاليتين على مدار 6 أعوام في الفترة (2013-2018)، حيث إنّ فترة ولاية أعضاء المجلس 3 أعوام.

الإمارات شاركت بفعالية كبيرة في عمل المجلس من أجل تعزيز احترام حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم

وعملت الإمارات خلال عضويتها في تلك الفترة على دعم أجندة المجلس، لا سيّما في مجالات تمكين المرأة وحقوق الطفل وحقوق أصحاب الهمم إلى جانب الحقوق الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

وشاركت الإمارات بفعالية في عمل المجلس من أجل تعزيز احترام حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

وشجعت الإمارات خلال عضويتها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، على تمتع كل فتاة على قدم المساواة مع الرجل بالحق في التعليم، وقد أقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالإجماع في حزيران (يونيو) 2017، مشروع قرار قدمته دولة الإمارات خلال الدورة الـ35 للمجلس في جنيف بشأن حق الفتيات في الحصول على التعليم.

ودعا القرار الدول إلى إزالة العقبات التي تعترض تعليم الفتيات، بما في ذلك السياسات التمييزية أو الفقر أو التقاليد أو الاعتبارات الدينية أو الضائقة المالية، ودعا إلى اتخاذ إجراءات إضافية لضمان سلامة الفتيات خارج محيط المدرسة ضد العنف الجنسي والتهديدات التي تشكلها الجماعات الإرهابية.

وضمن أحدث الجهود اتفقت الإمارات والمملكة المتحدة في 16 أيلول (سبتمبر) الماضي على شراكة لضمان جودة التعليم للفتيات لمدة 12 عاماً، وأكد الجانبان على أهمية استخدام الوسائل الدبلوماسية والتنموية لدعم تنفيذ قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن تعليم الفتيات.

وبفوز الإمارات بعضوية مجلس حقوق الإنسان، تستكمل الإمارات جهودها الرائدة في تعزيز ودعم حقوق الإنسان على الصعيد الدولي.

الصفحة الرئيسية