قيس سعيد يقطع الطريق على الإخوان... قرارات جديدة

قيس سعيد يقطع الطريق على الإخوان... قرارات جديدة

مشاهدة

27/07/2021

قالت الرئاسة التونسية في بيان نشرته على موقع "فيسبوك": إنّ الرئيس قيس سعيد أصدر أمراً بمنع حركة الأفراد والمركبات من الساعة 7 مساء حتى 6 صباحاً، اعتباراً من اليوم وحتى الجمعة 27 آب (أغسطس) المقبل، باستثناء الحالات الصحية العاجلة وأصحاب العمل الليلي، وفقاً لوكالة "رويترز" للأنباء.

وأصدر سعيد قراراً بوقف العمل في كافة مؤسسات الدولة لمدة يومين متتاليين، وذلك عقب ساعات من إصداره قرارات بإقالة حكومة المشيشي وتجميد أعمال البرلمان.

واستثنى سعيد من قرار التعطيل العام كافة المؤسسات الأمنية والعسكرية والطبية، مشيراً إلى أنّ العطلة ستبدأ من اليوم الثلاثاء حتى الخميس، مع إمكانية التمديد في مدة تعطيل العمل ببلاغ يصدر عن رئاسة الجمهورية.

قيس سعيد يصدر أمراً بمنع حركة الأفراد والمركبات لمدة شهر، ويمنع التجمعات، ويقيل وزير الدفاع والعدل والداخلية

في السياق ذاته، أصدر سعيّد تعميماً بمنع كل تجمّع لأكثر من 3 أشخاص بالطرق العامة والساحات العامة، وتجول الأشخاص والعربات بكامل تونس من الساعة 7 مساء إلى الساعة 6 صباحاً حتى يوم الجمعة الموافق 27 آب (أغسطس) المقبل، مستثنياً من ذلك الحالات الصحية العاجلة وأصحاب العمل الليلي.

إلى جانب ذلك، أعلن المحامي التونسي ياسين عزازة عن صدور قرار بمنع السفر عن رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي ووضعه في الإقامة الجبرية، إلا أنّ الحركة لم تصدر أي تعليق على تك الأنباء، وفق ما نقل "مرصد مينا".

يشار إلى أنّ سعيّد أصدر خلال ساعات الفجر الأولى من أمس أمراً رئاسياً قرّر من خلاله إعفاء وزراء الدفاع والداخلية والعدل من مناصبهم.

ويقضي أمر سعيّد الرئاسي بإعفاء: هشام المشيشي، رئيس الحكومة والمكلف بإدارة شؤون وزارة الداخلية، وإبراهيم البرتاجي وزير الدفاع الوطني، وحسناء بن سليمان الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية ووزيرة العدل بالنيابة.

محام تونسي يؤكد صدور قرار بمنع السفر عن رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي ووضعه في الإقامة الجبرية

وحسبما نقلت وسائل إعلام محلية، فقد تقرر بمقتضى الأمر نفسه أن يتولى الكتّاب العامون أو المكلفون بالشؤون الإدارية والمالية برئاسة الحكومة والوزارات المذكورة تصريف أمورها الإدارية والمالية إلى حين تسمية رئيس حكومة جديد وأعضاء جدد فيها.

وصباح الإثنين، نفّذ رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي وعدد من النواب  اعتصاماً أمام البرلمان في العاصمة تونس، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى.

وتوجه الغنوشي، وهو زعيم حركة النهضة، وعدد من النواب إلى المجلس منذ الساعة الـ3 فجر أمس، إلا أنهم مُنعوا من الدخول من جانب الجيش الموجود في الداخل خلف أبواب موصدة.

وشهد محيط مجلس النواب مناوشات بين مؤيدي قرارات الرئيس ومعارضيها من أنصار حزب "النهضة"، وقد عملت قوى الأمن على الفصل بينهما.

أمّا في ما يتعلق برئيس الوزراء المعزول، فقد أفادت وكالة "رويترز" نقلاً عن مصدر قريب منه وعن مصدريْن أمنيين، بأنه موجود في منزله وليس موقوفاً.

وأضافت "رويترز" أنّ الرئيس كلف خالد اليحياوي المدير العام لوحدة الأمن الرئاسي بالإشراف على وزارة الداخلية.

الصفحة الرئيسية