صاروخ الصين الشارد يثير الفزع... فما احتمالات سقوطه على رؤوسنا؟

صاروخ الصين الشارد يثير الفزع... فما احتمالات سقوطه على رؤوسنا؟

مشاهدة

06/05/2021

أثارت الصين مجدداً الذعر في العالم، فبعد كونها البؤرة الأولى لتفشي جائحة كورونا حول العالم، يثير القلق خروج الصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 بي" عن السيطرة، ودورانه حول الأرض دون تحديد نقطة للعودة، وسط تأكيدات من مختصين على أنّ احتمالية سقوطه في منطقة مأهولة بالسكان قائمة.

وحدوث تلك الاحتمالية يهدد بكارثة إنسانية، فالصاروخ يزن 21 طناً.

ويقول رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر الدكتور جاد القاضي: إنّ خروج الصاروخ الصيني عن السيطرة أثار الذعر لدى عدد من سكان العالم والمهتمين بعلوم الفضاء.

وأشار في بيان نقله موقع العربية إلى أنّ الصاروخ تم فقدان السيطرة عليه، وهو في محاولة للعودة غير المنضبطة إلى الأرض بعد إطلاقه من محطة الفضاء الصينية، ومن المرجح أن يسقط جزء منه، تم استخدامه لإطلاق الوحدة الأولى لمحطة الفضاء الصينية الأسبوع الماضي، إلى الغلاف الجوي للأرض في الأيام القادمة.

 الصاروخ تم فقدان السيطرة عليه، وهو في محاولة للعودة غير المنضبطة إلى الأرض، بعد إطلاقه من محطة الفضاء الصينية

وأضاف أنه من غير الواضح متى وأين سيهبط الحطام، وتشير البيانات المتاحة من مواقع مراقبة الأجسام الفضائية إلى احتمالية دخوله إلى الغلاف الجوي للأرض يوم 9 أيار (مايو) الجاري.

من جانبها، أوضحت الدكتورة سوزان صمويل، الأستاذة المساعدة بقسم أبحاث الشمس والفضاء بالمعهد، أنّ الصين كانت قد أطلقت أول وحدة لمحطة الفضاء الخاصة بها في المدار في وقت متأخر من يوم الأربعاء 28 نيسان (أبريل) الماضي، وقد أطلق صاروخ "لونج مارش 5 بي" بنجاح يوم الخميس الماضي بالتوقيت المحلي، ثم انفصل جزء عن الجسم الرئيسي للقاذفة بعد 492 ثانية من الطيران، ودخل مباشرة مداره الأول المخطط له، مضيفة أنّ القاذفة وصلت أيضاً إلى المدار وتتجه بشكل غير متوقع إلى الأرض.

وتشير البيانات حسبما تقول الدكتورة سوزان إلى أنّ هذا الصاروخ يدور في مدار حول الأرض بارتفاعات تتراوح بين 160 إلى 260 كم، وبسرعة متوسطة تزيد قليلاً عن 28 ألف كم، ما يجعله يكمل دورة كاملة حول الأرض في حوالي 90 دقيقة في مدار بيضاوي.

وأوضحت أنه تم تصميم الصاروخ خصيصاً لإطلاق وحدات محطة فضائية في مدار أرضي منخفض، ويُستخدم بشكل فريد جزء أساسي منه و4 معززات جانبية لوضع حمولته مباشرة في مدار أرضي منخفض، ومع ذلك، فإنّ هذه المرحلة الأساسية أصبحت الآن في المدار، ومن المرجح أن تقوم بإعادة الدخول غير المنضبط خلال الأيام المقبلة، حيث يؤدي التفاعل المتزايد مع الغلاف الجوي إلى جذبها إلى الأرض.

وأضافت أنه إذا كان الأمر كذلك، فستكون واحدة من أكبر حالات إعادة الدخول غير المنضبط لمركبة فضائية، بينما توجد احتمالات، غير مؤكدة، بأن تهبط على منطقة مأهولة بالسكان.

وذكرت أنّ معظم المراحل الأولى للصواريخ لا تصل إلى السرعة المدارية وتعود إلى الغلاف الجوي وتهبط في منطقة عودة محددة مسبقاً، وتقوم بعض المراحل الثانية والأكبر حجماً بإجراء مناورات للوصول إلى ارتفاعات منخفضة لتقليل تواجدها في المدار، وتقليل فرص الاصطدام مع المركبات الفضائية الأخرى، أو تعود للدخول إلى الغلاف الجوي على الفور، وهو لم يحدث في هذه الحالة.

الصفحة الرئيسية