تنظيم داعش يضرب من جديد... هل أعاد تنظيم صفوفه في العراق؟

تنظيم داعش يضرب من جديد... هل أعاد تنظيم صفوفه في العراق؟

مشاهدة

04/12/2021

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي شنّه عناصر تنظيم "داعش" على قريتين واقعتين على حدود سركران وجبل قرة جوغ في قضاء مخمور في إقليم كردستان العراق إلى (12) قتيلاً.

وقد هاجم عناصر تنظيم "داعش" قرية خضرجيجة ليلة أول من أمس؛ ممّا أسفر عن مقتل (9) من قوات البيشمركة، و(3) مدنيين، وإصابة (5) آخرين من البيشمركة ومدني، وفق ما أوردت شبكة رووداو الكردية.

وحول الهجوم، قال القيادي في قيادة أربيل لقوات البيشمركة نجات خوله: إنّ "مجموعة مكوّنة من نقيب ورائد، و(5) مقاتلين من البيشمركة تعرّضت لكمين نصبه داعش، وقد قتلوا جميعاً".

ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي شنه "داعش" على قريتين في إقليم كردستان العراق  إلى (12) قتيلاً

وتعليقاً على الهجوم، طالبت رئاستا إقليم كردستان العراق، وحكومته ووزارة البشمركة، بالعمل فوراً على تعزيز التعاون والتنسيق بين البيشمركة والقوات العراقية، وبالتعاون مع التحالف الدولي، والقيام بالعمليات المشتركة من أجل كبح جماح تصاعد الهجمات الإرهابية للتنظيم الإرهابي، الذي بات مرة أخرى تهديداً حقيقياً.

وذكر رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان برزاني في بيان أنّ القتلى المدنيين الـ3 هم أشقاء.

وأكد ضرورة اتخاذ الجيش العراقي والبيشمركة معاً إجراءات سريعة لوضع حدٍّ لجرائم داعش.

وطالب بضرورة مراجعة الوضع العسكري، على أن يشارك التحالف الدولي في دعم الخطوات السريعة، مشيراً إلى ضرورة ملء المناطق الواقعة بين البيشمركة والقوات العراقية على حدود محافظة نينوى مع الإقليم.

وسياسياً، دعا الأحزاب السياسية إلى وضع الخلافات جانباً، فالاضطرابات ستمنح الإرهابيين فرصة للسيطرة.

رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان برزاني يؤكد على ضرورة اتخاذ الجيش العراقي والبشمركة معاً إجراءات سريعة لوضع حدٍّ لجرائم داعش

من جهته، قال مصدر أمني كردي عراقي، فضّل عدم ذكر اسمه، في حديث مع سكاي نيوز عربية: "داعش يستغل بطبيعة الحال رخاوة وهشاشة الوضع الأمني في المناطق الكردستانية خارج الإقليم، ويستغل التداخل القومي والعشائري في تلك المناطق وصولاً إلى الحدود العراقية السورية، ويعمل على استغلال ذلك عبر توفير مواطئ قدم له في بعضها".

ويضيف: "الحسرة والدعوة للتنسيق بين بغداد وأربيل، بعد كل هجوم إرهابي، غير كافية، فنحن أمام خطر داهم وجدّي، وثمّة ضحايا من قواتنا ومن مواطنينا المدنيين الأبرياء، مدن وقرى بأكملها باتت تحت نيران داعش، على امتداد مئات الكيلومترات من نينوى إلى ديالى، وعلى طول خطوط التماس بين حكومة الإقليم والحكومة العراقية".

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد شنّ مطلع الأسبوع هجوماً آخر على القوات الكردية شمالي العراق؛ ممّا أدى إلى مقتل (5) من البيشمركة وإصابة (4) آخرين.

ورغم إعلان السلطات العراقية دحر مركةمع نهاية 2017، بعد سيطرته على ثلث مساحة البلاد منذ العام 2014، لكنّ وتيرة العمليات الإرهابية لبقايا تنظيم داعش وخلاياه النائمة باتت تتصاعد بشكل ملحوظ ولافت خلال الأشهر القليلة الماضية في مختلف أرجاء العراق.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية