اليمين المتطرف في فرنسا خطط لقتل المسلمين عبر هذه الطريقة

اليمين المتطرف في فرنسا خطط لقتل المسلمين عبر هذه الطريقة

مشاهدة

15/06/2021

أعلنت وسائل إعلام فرنسية أنّ السلطات الأمنية أحبطت مخططاً كانت تتبناه جمعية فرنسية يمينية متطرفة بهدف قتل المسلمين، لافتة إلى أنّ المخطط كان عام 2018، وأنّ العملية كانت تحمل اسم "عملية حلال".

وبيّن موقع "ميديا بارت" الفرنسي أنّ المخطط كان يستهدف تسميم المنتجات الغذائية الحلال التي تباع في المتاجر الإسلامية المنتشرة في البلاد، وأنّ الجمعية التي تبنت القيام به تُسمى "حركة القوات العملياتية".

في السياق نفسه، نقل الموقع عن مصادره أنّ السلطات الأمنية المحلية تمكنت من اكتشاف المخطط وإحباطه، من خلال عميل لها كان مزروعاً داخل المجموعة المذكورة، مشيراً إلى أنه تم إلقاء القبض على 15 عضواً من أعضاء الحركة، بتهمة التحريض على محاربة المسلمين وتنفيذ أعمال عنف في البلاد.

السلطات الأمنية المحلية تمكنت من اكتشاف المخطط وإحباطه، من خلال عميل لها كان مزروعاً داخل المجموعة المذكورة، وتم إلقاء القبض على 15 عضواً 

إلى جانب ذلك، أوضح العميل الأمني أنّ اثنين من أعضاء الجماعة كانوا قد عارضوا المخطط على اعتبار أنه قد يؤدي إلى مقتل أطفال وكبار في السن، وأنهما أبديا رغبتهما بعدم القيام بتلك العملية.

تزامناً، كشف الموقع عن وصول المديرية العامة للأمن الداخلي الفرنسي إلى معلومات أمنية مهمة، أشارت إلى وجود مخطط آخر للحركة المذكورة، يضم تنفيذ اعتداءات ضد 200 إمام مسجد في فرنسا، لافتاً إلى أنّ الشرطة الفرنسية قامت بحملة تفتيش طالت منازل المشتبه بهم، والذين كان من بينهم موظفون عموميون وعناصر شرطة متقاعدون وجنود سابقون، وأنّ عمليات التفتيش قادت إلى ضبط مواد تستخدم في صناعة المتفجرات وكميات كبيرة من الأسلحة.

وكانت تلك الجماعات اليمينية قد قامت بكتابة دعايات مضادة للمسلمين في فرنسا وعنصرية، عقب الحادث الإرهابي الذي أودى بحياة مدرس ذبحاً.

وقد أقرّت فرنسا العام الماضي قانوناً لمواجهة الانعزالية، عبر فرض قيود على الجمعيات الإسلامية في فرنسا، ووقف استقدام الأئمة من الخارج، للسيطرة على انتشار الفكر الأصولي، وتضع الجمعيات اليمينية المتطرفة عبئاً إضافياً على الدولة، في ظل تحريضها على المسلمين، وأعمال العنف ضدهم.    

الصفحة الرئيسية