العراق يشن حرباً شعواء ضد الإرهاب... وأرقام صادمة لعدد المحكومين بالإعدام

العراق يشن حرباً شعواء ضد الإرهاب... وأرقام صادمة لعدد المحكومين بالإعدام

مشاهدة

28/09/2021

يشن العراق حرباً شعواء على التنظيمات الإرهابية التي تحاول تنظيم صفوفها على أراضيه، عبر ملاحقة الخلايا النائمة ومنع وصول الإمدادات إليهم، التي تعزز من قدراتهم في تنفيذ هجماتهم الإرهابية التي تستهدف بالغالب التجمعات المدنية والدوريات الأمنية.

وحول الموضوع، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية عن إحباط محاولة تهريب مواد متفجرة من سوريا إلى الأراضي العراقية.

وقالت الخلية في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع" اليوم: إنّ "القوات الأمنية في الفرقة الـ 15 بالجيش، تمكنت من منع محاولة لإدخال 18 كيساً زنة 500 كيلو غرام مملوءة بمادة TNT إلى الأراضي العراقية" قادمة من سوريا.

وأوضحت الخلية أنّ القوات الأمنية تمكنت من إحباط عملية التهريب بعد "حصولها على معلومات استخباراتية دقيقة من جهاز مكافحة الإرهاب".

وأضافت أنّ عملية ضبط هذه المواد تمت بعد تشكيل فريق عمل مختص، والمتابعة بكاميرات حرارية عبر الحدود العراقية السورية.

وفي التفاصيل، أكدت الخلية "رصد مجموعة من الأشخاص يستقلون عجلة، وهم يحاولون إدخال هذه المواد المتفجرة عن طريق قرية (نعيم) المحاذية للشريط الحدودي".

 

إحباط محاولة تهريب 500 كيلوغرام من مادة TNT إلى الأراضي العراقية قادمة من سوريا

 

وتابعت أنهم "قاموا بإفراغ الأكياس هناك، وقد تم التعامل مع المواد المضبوطة أصولياً".

وفي إطار منفصل، ذكرت الخلية أنّ "قوة من الفرقة الرابعة بالشرطة الاتحادية تمكنت من قتل أحد عناصر عصابات داعش الإرهابية، وذلك بعد أن قامت بإطلاق النار على مجموعة مكونة من 3 عناصر وهم يحاولون فتح أحد المحال على الشارع العام في منطقة القادرية بناحية مكيشيفة"، موضحة أنّ "هذه العملية جاءت بعد الاشتباك مع هذه العصابة وما زال البحث جارياً عن العنصرين الإرهابيين، وتم العثور على جثة العنصر الثالث".

اقرأ أيضاً: العراقيون يستعيدون روح السخرية عشية الانتخابات

وأشارت إلى أنّ "العملية أسفرت عن إصابة طفيفة لأحد منتسبي الشرطة الاتحادية".

وفي سياق متصل بالإرهاب في العراق، أعلنت هيئة الحشد الشعبي إحباط تسلل لفلول داعش الإرهابي في قضاء الطارمية شمالي بغداد.

وذكر إعلام الحشد في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع) أمس أنّ "قوة مشتركة من فوج الطارمية واللواء 12 بالحشد الشعبي تمكنت من قتل أحد عناصر فلول داعش الإرهابي ضمن قاطع عمليات بغداد للحشد الشعبي شمالي العاصمة بغداد".

وأضاف أنّ "ذلك جاء خلال إحباط محاولة تسلل لعناصر فلول داعش الإرهابي في منطقة تل طاسة بقضاء الطارمية شمالي بغداد"، مؤكداً أنّ "عملية التعقب ما تزال مستمرة لملاحقة الفارين من عناصر فلول داعش الإرهابي".

 

خلية الإعلام الأمني: قوة من الفرقة الرابعة بالشرطة الاتحادية تمكنت من قتل أحد عناصر عصابات "داعش" الإرهابية بناحية مكيشيفة

 

وأحبطت هيئة الحشد الشعبي أمس مخططاً إرهابياً جنوب غربي الموصل، وقالت الهيئة: إنّ "مفارز مديرية مكافحة المتفجرات بالحشد الشعبي، محور نينوى، تمكنت من إحباط مخطط إرهابي جنوب غرب الموصل"، وفق ما نقلت قناة دجلة العراقية.

وأضافت أنه "جاء ذلك خلال عملية أمنية نفذتها المفارز برفقة عمليات نينوى والاستخبارات والحركات بالحشد الشعبي في قرية الحسينية، وقد عثرت على عبوات ناسفة جاهزة للاستهداف قبل أن يتم تفكيكها من قبل المفارز وتفتيش القرية".

هذا، وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب في العراق منتصف شهر تموز (يوليو) اعتقال 14 عنصراً من تنظيم داعش، بينهم قياديون بارزون، خلال عمليات منسقة شملت عدة محافظات عراقية.

اقرأ أيضاً: محادثات تركية أمريكية لبحث التطورات في سوريا والعراق وليبيا .. ما الجديد؟

وقال الجهاز في بيان نشر على صفحته في فيسبوك: إنّ العملية مثلت "ضربة كبرى" لتنظيم داعش في العراق، وقد بدأت بإلقاء القبض على قيادي في التنظيم كنيته "أبو معاذ" في بغداد.

وأضاف البيان أنّ المعتقل اعترف بوجود "وكر إرهابي في منزل مُهدم داخل منطقة اللطيفة جنوب بغداد، عثر فيه على مواد متفجرة ووثائق لعُنصرين إرهابيين تمكن من خلالها جهاز مكافحة الإرهاب من التعرف عليهما وجلبهما للعدالة".

وأشار البيان إلى أنّ عملية أخرى نجحت في تفكيك خلية تابعة لتنظيم داعش تُسمى خلية "القعقاع"، وجاءت بالتنسيق مع جهاز أسايش كردستان في محافظة السليمانية.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة العدل العراقية إحصائيات تبدو صادمة بشأن العدد الكلي للسجناء في البلاد، ومن بينهم المحكومون بالإعدام؛ وهم في الغالب الأعظم المنتمون إلى التنظيمات الإرهابية، منها تنظيم داعش.

 

هيئة الحشد الشعبي تعلن إحباط تسلل لفلول داعش الإرهابي في قضاء الطارمية شمالي بغداد

 

وقالت الوزارة في بيان لها نقله موقع السومرية: إنّ عدد الإرهابيين المحكومين لدينا أكثر من 50 ألف سجين تقريباً، ونصفهم محكومون بالإعدام.  

وأضاف البيان أنّ أحكام الإعدام لم تنفذ لعدم اكتسابها الدرجة القطعية، أو أنّ بعضهم لم يصدر مرسوم جمهوري بإعدامه.

ولفت البيان إلى أنّ "أي حكم يكتسب الدرجة القطعية ويصدر به مرسوم جمهوري ينفذ، لكن نحو 90% من الأحكام لم يصدر بها مرسوم جمهوري أو لم يكتسب الدرجة القطعية، فأحياناً يستجد أمر ما أو هناك نقص في الأوراق التحقيقية، أو يخضع للتمييز، بحيث تبقى القضية معلقة".

وكان العراق قد وضع استراتيجية جديدة لـ5 أعوام لمكافحة الإرهاب في البلاد.

وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي صباح نعمان في مؤتمر صحفي: إنّ "جهاز مكافحة الإرهاب، ووفقاً للمهام التي حددت له قانونياً، هو جهاز استخباري يعمل على متابعة وتفكيك الشبكات الإرهابية، وعمله لا يقتصر على النشاط الإرهابي، وإنما على المراقبة والتقييم أيضاً"، وفق "روسيا اليوم".

وأضاف أنّ "الجهاز عمل على وضع خطة للنهوض بإمكانياته وقدراته لـ3 أعوام مقبلة، وفي بداية هذه العام أطلقنا الاستراتيجية العراقية لمكافحة الإرهاب ومدتها 5 أعوام"، مشيراً إلى أنّ "العمليات ما تزال مستمرة ضد بقايا داعش الإرهابية".

 



الصفحة الرئيسية