الصحة العالمية تُحذر من "أوميكرون"... وهذا أكثر القطاعات تضرراً من الجائحة

الصحة العالمية تُحذر من "أوميكرون"... وهذا أكثر القطاعات تضرراً من الجائحة

مشاهدة

29/11/2021

رجحت منظمة الصحة العالمية أنّ متحور كورونا الجديد "أوميكرون" سينتشر على مستوى العالم؛ ممّا يشكّل خطراً عالمياً "مرتفعاً للغاية".

وحذّرت المنظمة في توصية فنية نشرتها اليوم من أن يكون لزيادة حالات كورونا "عواقب وخيمة في بعض المناطق"، وفق ما نقلت "رويترز".

وحثت المنظمة الدول الأعضاء بها، وعددها (194)، على الإسراع بتطعيم الفئات ذات الأولوية ضد كورونا، و"التأكد من وضع خطط لتخفيف الأزمات" للحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية.

منظمة الصحة العالمية ترجح أنّ متحور كورونا الجديد "أوميكرون" سينتشر على مستوى العالم؛ ممّا يشكل خطراً عالمياً مرتفعاً للغاية.

وقالت المنظمة: "أوميكرون به عدد لم يسبق له مثيل من زيادة التحوّرات، وبعضها يثير القلق بالنسبة إلى الأثر المحتمل على مسار الجائحة".

وأضافت: "تقييم مجمل الخطر العالمي المتعلق بأوميكرون مرتفع للغاية".

وتابعت المنظمة: "إنّ هناك حاجة لمزيد من الأبحاث للوصول إلى فهم أفضل لاحتمال تغلب "أوميكرون" على اللقاحات والمناعة المكتسبة بعد الإصابة"، موضحة أنه "من المتوقع الحصول على المزيد من البيانات خلال الأسابيع المقبلة".

وأوضحت: "من المتوقع إصابة الأشخاص المطعمين بلقاحات كورونا بالمتحور الجديد، وإن كان بنسبة محدودة".

وقد أعلنت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أنّ جائحة كوفيد-19 ستكلف السياحة العالمية خسائر تقدر بتريليوني دولار عام 2021، وهو مبلغ مماثل للعام الماضي، واصفة تعافي القطاع بأنه "بطيء" و"هش".

وتأتي هذه التوقعات الصادرة في وقت تكافح فيه أوروبا زيادة في الإصابات بكوفيد، ويواجه العالم متحوراً جديداً أطلق عليه اسم "أوميكرون".

وكان قطاع السياحة العالمي قد خسر بالفعل تريليونَي دولار (1.78 تريليون يورو) العام الماضي بسبب الجائحة، وفقاً لمنظمة السياحة العالمية، ممّا يجعله أحد أكثر القطاعات تضرراً من الأزمة الصحية.

 

منظمة السياحة العالمية: جائحة كوفيد-19 ستكلف السياحة العالمية خسائر تُقدر بتريليوني دولار عام 2021.

وفي حين أنّ هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة والمكلفة بالترويج للسياحة ليس لديها تقدير لكيفية أداء القطاع في العام المقبل، فإنّ توقعاتها على المدى المتوسط ليست مشجعة.

وقالت في بيان: "على الرغم من التحسينات الأخيرة، فإنّ معدلات التطعيم المتفاوتة حول العالم وسلالات كوفيد-19 الجديدة" مثل متحور دلتا وأوميكرون "يمكن أن تؤثر على التعافي البطيء والهش أصلاً".

وقد تسبّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقلّ عن (5,193,392) شخصاً في العالم، منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية تشرين الأول (ديسمبر) 2019.

وتأكدت إصابة (260,448,580) شخصاً على الأقل بالفيروس منذ ظهوره، وتعافت الغالبية العظمى من المصابين، رغم أنّ البعض استمرّ في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.



الصفحة الرئيسية