التحالف يستهدف مخازن تحت الأرض في صنعاء... والحوثيون يفرضون المزيد من الجبايات

التحالف يستهدف مخازن تحت الأرض في صنعاء... والحوثيون يفرضون المزيد من الجبايات


05/12/2021

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس تنفيذ ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء.

وقال "التحالف" في بيان نشرته وكالة واس أنّ عمليات الاستهداف أسفرت عن تدمير أحد مواقع التخزين الرئيسية للأسلحة والتموين في صنعاء، موضحاً أنّ الموقع شمل مخازن للأسلحة تحت الأرض ومخازن تموين للجبهات.

وطلبت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن من المدنيين عدم التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة.

تحالف دعم الشرعية في اليمن يعلن تدمير مخازن للأسلحة والتموين تحت الأرض في صنعاء

وأكد "التحالف" أنّ العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، لافتاً إلى أنه اتخذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية.

ومع مواصلة ضربات التحالف وتقدّم القوات اليمنية المشتركة، فرضت ميليشيات الحوثي جبايات حربية إضافية على سكّان مديريات محافظتي إب والضالع، التي ما تزال تحت سيطرتها، بلغت نصف مليون ريال على كلّ أسرة، في ظل أوضاع معيشية مأساوية يعيشها السكان نتيجة الحرب التي أشعلتها الميليشيات.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن فشلت الميليشيات في تنفيذ حملة تجنيد جديدة بسبب رفض السكان.

وقال سكان في محافظة إب لـصحيفة الشرق الأوسط: إنّ ميليشيات الحوثي استدعت عبر مشرفيها شيوخ القرى، وأبلغتهم بقرار فرض مبلغ (500) ألف ريال يمني على كل أسرة، كمجهود حربي، أو إرسال أحد أبنائها للقتال في صفوف الميليشيات، وأبلغت كل مديرية بضرورة جمع مبلغ (4) ملايين ريال، وأنذرت من يرفض الدفع بإرساله إلى السجن، وهدّدت المتعاونين مع الحكومة الشرعية بالسجن والمحاكمة ومصادرة ممتلكاتهم.

ميليشيات الحوثي تفرض جبايات حربية إضافية على سكان مديريات محافظتي إب والضالع

وذكرت المصادر أنّ شيوخ القرى تمكنوا من إقناع مشرفي الميليشيات بتخفيض المبلغ إلى (4) ملايين بدلاً من (5)، لكنّ المبالغ التي يتم جمعها ستزيد على ذلك بشكل كبير، وهي في العادة تذهب إلى جيوب المشرفين على الميليشيات.

وفي السياق ذاته، أكدت الأمم المتحدة أنّ القوات الحكومية تحرز المزيد من التقدم نحو المناطق الحدودية بين محافظتي إب والحديدة في مديريات الجراحي وجبل رأس في الشمال، ومديرية مقبنة في محافظة تعز، وأنّ العمليات العسكرية هناك أدّت إلى عرقلة حركة المرور المدنية والتجارية على الطريق الرئيسي الذي يربط مديرية حيس بمديرية مقبنة، وهو امتداد مهم للطريق الذي كان منذ نيسان (أبريل) 2019 الشريان التجاري الرئيسي الذي يربط بين المحافظات الجنوبية والشمالية من اليمن.

ميليشيا الحوثي الإرهابية تستهدف الأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين وسط مأرب بصاروخ باليستي

وأضافت أنّ التقارير الميدانية الأولية تشير إلى أنّ الجسور الـ(5) على هذا الجزء من الطريق تضررت بشكل كبير، لكنّها تجنبت تسمية ميليشيات الحوثي التي أقدمت على تدمير الجسور الـ(5) لعرقلة تقدّم القوات الحكومية.

وذكر تقرير لمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وّزع أول من أمس أنّ هناك نقصاً في الوقود والإمدادات التجارية الأخرى في مدينة الحديدة والمناطق المتاخمة لمديرية حيس، بسبب تعطل الحركة التجارية على الطريق الممتد من عدن، عبر المخا والخوخة، إلى حيس، ومنها إلى محافظة إب ومناطق الشمال الغربي الأخرى.

وفي سياق متصل بجرائم الحوثيين هزّ انفجار عنيف اليوم مدينة مأرب، عقب استهداف ميليشيا الحوثي الاحياء  السكنية المكتظة بالمدنيين وسط المدينة.

وأوضحت مصادر محلية، نقلت عنها صحيفة المشهد اليمني، أنّ الانفجار ناتج عن استهداف ميليشيا الحوثي الأحياء السكنية بصاروخ باليستي.

وأشارت المصادر إلى أنّ صاروخاً حوثياً سقط في حارة الصديق بحي المطار، ولم يتسنَّ الحصول على معلومات حول عدد الضحايا.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية