الإمارات تحيي يوم الشهيد

الإمارات تحيي يوم الشهيد


29/11/2021

تحيي دولة الإمارات غداً يوم الشهيد، الذي يصادف 30 تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام، وتأتي هذه المناسبة احتفاءً بالشهداء الذين ضحوا بأرواحهم وكل ما يملكون تحت شعار: "الله، ثم الوطن، ثم رئيس الدولة"، أثناء أداء مهامهم الوطنية داخل الدولة وخارجها.

وأعرب رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، عن امتنانه لمن بذلوا  أرواحهم ودماءهم الغالية في ساحات الشرف فداءً للوطن وصوناً لسيادته، وذلك بمناسبة يوم الشهيد الإماراتي غداً الثلاثاء.

وقال رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد، في كلمة وجّهها عبر مجلة "درع الوطن": "بمناسبة يوم الشهيد الذي يصادف الـ30 من تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام، فإنّ الإمارات تستشرف عهداً جديداً للـ50 عاماً القادمة من مسيرتها التنموية الناجحة".

رئيس دولة الإمارات يعرب عن امتنانه لمن بذلوا أرواحهم ودماءهم الغالية في ساحات الشرف فداء للوطن وصوناً لسيادته

وفيما يلي نَصّ الكلمة، حسبما أوردتها وكالة الأنباء الإماراتية "وام": "أبنائي وبناتي، ونحن نستشرف الذكرى الـ50 لتوحيد كلمتنا وتأسيس دولتنا، فلنقف جميعاً اليوم، تكريماً لأبنائنا شهداء الوطن الأبرار، الذين سطّروا بأرواحهم الطاهرة، وبدمائهم الزكية، وبتضحياتهم الباسلة، صفحات مشرقة في الذود عن الوطن حمايةً لأرضه وصيانةً لسيادته وحفاظاً على استقلاله، ولتظلّ رايته عالية خفاقة، ونجدد العهد بأن يظلّ أبناء الشهداء وذووهم أمانة في الأعناق، يتعهدهم الوطن بالتقدير والحب، وتتولاهم الدولة بالعناية والرعاية، فنحن من أمّة تعظّم الشهادة، ويكّرم دينها الشهداء بأعلى الرتب، وأرفع المنازل والمقامات وأحسنها، ويبشّرهم بالجنة، و"ألّا خوف عليهم ولا هم يحزنون".

إنّ الـ30 من تشرين الثاني (نوفمبر) يوم للتقدير والوفاء، تعلي فيه دولتنا، قيادةً وشعباً، قيم الفداء والتضحية وممارسات البطولة والإقدام، يوم نعبّر فيه، نساءً ورجالاً، عن عظيم شكرنا ووافر امتناننا لمن بذلوا أرواحهم ودماءهم الغالية في ساحات الشرف فداءً للوطن، وصوناً لسيادته، ولتظلّ راية الإمارات رمزاً للقوة والعزة والمنعة.

آل مكتوم: يوم الشهيد يؤكد وحدة الإماراتيين ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، ويضاف إلى جسور التواصل بين الأجيال، وروح الاستشهاد تسري في عقيدة ضباطنا وجنودنا

وفي هذه المناسبة العطرة، وبلادنا تستشرف عهداً جديداً للـ50 عاماً القادمة من مسيرتها التنموية الناجحة، أدعو شباب الوطن وأجياله الصاعدة، أن يجعلوا من القيم النبيلة التي تجسّدها الشهادة مثالاً، وأن يتخذوا من الشهداء أسوة حسنة، ويقدّسوا الواجب ويتميزوا في أدائه، كما أدعوهم أن يجتهدوا في التعلم واكتساب القدرات والمهارات، فالأمم العظيمة  تُبنى بالعزيمة والريادة، والهمم العالية، والتضحيات الكبرى، التي لن تزيدنا إلا ثباتاً ووحدة وتلاحماً، صوناً للدولة التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسون، على قيم البذل والفداء والعطاء. والتحية لجنود وضباط وقادة قواتنا المسلحة الباسلة، ولجميع منتسبي أجهزتنا الأمنية، العاملين في ميادين الدفاع عن الوطن، حماية لمنجزاته، وإنفاذاً لتعهداته، والتحية لأبناء الوطن وبناته العاملين في ساحات العطاء كافة، ومجالاته التنموية، والخدمية، والإنسانية، والصحية داخل الدولة وخارج حدودها. حفظ الله بلادنا، وتغمّد برحمته ومغفرته أرواح شهدائنا، وأدام الأمن والأمان على دولتنا... رحم الله الشهداء جميعاً".

بدوره، قال نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "إنّ اختيار 30 تشرين الثاني (نوفمبر) يوماً للشهيد ينطوي على دلالات بالغة".

وفي كلمة وجّهها عبر مجلة "درع الوطن"، بمناسبة يوم الشهيد، الذي يصادف غداً، قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: إنّ هذا اليوم يؤكد وحدة الإماراتيين ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، ويضاف إلى جسور التواصل بين الأجيال".

وتابع: "يؤكد كذلك عهد أبناء الإمارات الممتد في أعماق التاريخ مع وطنهم، وينعش الذاكرة الجمعية الوطنية، بسير أسلافنا وهم يقيمون الحياة على هذه الأرض ويحافظون عليها، ويفتدونها بالغالي والنفيس".

ولي عهد عجمان: التناغم بين قادة الإمارات وشعبها في استحضار ذكرى الشهداء وتخليد بطولاتهم دليل على أصالة القيم والمبادئ الإماراتية التي رسّخها المؤسسون

واستطرد الشيخ محمد بن راشد في كلمته قائلاً: "ونحن نحتفي بيوم الشهيد.. نحتفي أيضاً بقواتنا المسلحة الباسلة، مدركين أنّ هذا اليوم ممتد في صفوفها طوال العمر... فروح الاستشهاد تسري في عقيدة ضباطها وجنودها، والشهداء هم أبناؤها البررة الذين تشرّبوا هذه الروح في مدارسها ومعاهدها ومناهجها ومعسكراتها، وكانوا أوفياء لقسم منسوبيها المتأهبين دوماً لتلبية النداء وأداء الواجب والمبتغين إحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة".

وأردف: "ستظلّ أفضال شهدائنا على وطننا باقية ما بقيت الحياة، فقد أزهرت دماؤهم الزكية في ثنايا هويتنا الإماراتية وزادتها بهاءً وتألقاً، وعمّقت رسوخها في نفوس الأجيال، وعزّزت مضامينها بأسمى المبادئ والقيم".

بدوره، أكد  ولي عهد عجمان الشيخ عمار بن حميد النعيمي أنّ التناغم بين قادة الإمارات وشعبها في استحضار ذكرى شهداء الإمارات وتخليد بطولاتهم في صفحات التاريخ هو دليل على أصالة القيم والمبادئ الإماراتية التي رسّخها قادة الوطن المؤسسون في غرس روح الاتحاد في النفوس، وبرهان على أنّ ابتلاءاتنا واحدة، وفرحتنا واحدة.

وقال النعيمي في الكلمة التي نُشرت عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة يوم الشهيد: "تحلّ علينا اليوم في الـ30 من تشرين الأول (نوفمبر) ذكرى يوم الشهيد الإماراتي، الذي يصادف يوم ارتقاء أول شهيد إماراتي في معركة طنب الكبرى عام 1970م، الذي قدّم روحه الطاهرة فداءً للوطن، ونستذكر في هذا اليوم بطولات وتضحيات جميع شهداء الإمارات الأبرار، بقلوب يسكنها الحزن على فراق أبنائنا البواسل، ونفوس يملؤها الفخر والاعتزاز بأمجاد سطّرتها دماء وأرواح أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة".

هذا، ويُعتبر الشرطي سالم بن سهيل أوّل شهيد على تراب أرض الدولة، استشهد في 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 1971، وضحّى بروحه دفاعاً عن علم الإمارات الغالي، وقد كان مؤتمناً للحفاظ على النظام والأمن في جزيرة طنب الكبرى.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية