الإدارة الأمريكية الجديدة تلتفت إلى لبنان وتطلق هذا التحذير

الإدارة الأمريكية الجديدة تلتفت إلى لبنان وتطلق هذا التحذير

مشاهدة

15/04/2021

سبق أن ربط مراقبون بين حلحلة الأوضاع في لبنان ووصول الإدارة الأمريكية الجديدة إلى الحكم، وعلى الرغم من مرور 4 شهور على تلك الإدارة، فإنّ الأوضاع في لبنان سارت من سيئ إلى أسوأ، وقد التفتت تلك الإدارة إلى لبنان مؤخراً محذرة من عرقلة تشكيل الحكومة وملوّحة بفرض عقوبات.

ويعجز لبنان عن تشكيل حكومة جديدة، رغم تكليف رئيس كتلة تيار المستقبل سعد الحريري  بتشكيلها منذ تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، وذلك في ظل الخلاف على الحقائب الوزارية وتوزيعها بين الطوائف، إذ تتمسك الطائفة المسيحية باختيار وزرائها وتولي حقائب معينة، ويرغب الحريري في تشكيل حكومة مصغرة من التكنوقراط.

واشنطن مستعدة لتسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية، والتي سيكون لها منافع اقتصادية على الأزمة اللبنانية

وشدد وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية ديفيد هيل على "التزام أمريكا بدعم لبنان"، وأكد أنّ "الشعب اللبناني يعاني، لأنّ القادة فشلوا بالتزاماتهم وبحلّ المشاكل الاقتصادية"، في أول زيارة لمسؤول أمريكي في إدارة الرئيس جو بايدن إلى لبنان.

وقال هيل بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون: إنه حان الوقت لتشكيل حكومة في لبنان وتنفيذ إصلاحات شاملة، وأضاف: "اللبنانيون يعانون، لأنّ قادتهم يضعون مصالحهم أوّلاً".

ويرى هيل أنه توجد فرصة اليوم لتشكيل حكومة قادرة على وقف الانهيار وإجراء الإصلاحات والحصول على الدعم الأمريكي. وتابع: "من يستمر بعرقلة التقدم في أجندة الإصلاحات في لبنان يعرّض علاقته معنا ومع شركائنا للخطر، ويعرّض نفسه لإجراءات عقابية"، بحسب ما أورده موقع "الحرّة".

وأشار إلى أنّ واشنطن مستعدة لتسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية، والتي سيكون لها منافع اقتصادية على الأزمة اللبنانية.

وأكد هيل أنّ إيران تغذي وتمول حزب الله، الذي يتحدى الدولة ويزعزع الحياة السياسية، وقال: "حزب الله يراكم الأسلحة الخطيرة ويقوم بالتهريب ودعم الفساد ما يقوّض مؤسسات الدولة".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت في بيان أنها سترسل مسؤولاً رفيعاً إلى لبنان ليعرب عن "قلق" الإدارة الأمريكية حيال تدهور الأوضاع السياسية والاجتماعية في هذا البلد. وقال  البيان: إنّ هيل "سيشدد على مخاوف الولايات المتحدة مع تدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في جميع أنحاء البلاد، والمأزق السياسي الذي يساهم في هذا الوضع المتدهور".

وجاء في بيان الوزارة أنّ "هيل سيضغط على المسؤولين اللبنانيين وزعماء الأحزاب للتعاون وتشكيل حكومة قادرة وملتزمة بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والإدارية".

الصفحة الرئيسية