الأمم المتحدة تكشف آلية اختيار السلطة التنفيذية في ليبيا

الأمم المتحدة تكشف آلية اختيار السلطة التنفيذية في ليبيا

مشاهدة

17/01/2021

أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة ستيفاني وليامز أمس توصل اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي إلى اتفاق حول آلية اختيار السلطة التنفيذية المؤقتة.

وأوضحت وليامز خلال حوار رقمي مباشر أنّ آلية اختيار السلطة التنفيذية تنص على أن يقوم كل مجمع انتخابي بتسمية ممثله للمجلس الرئاسي معتمداً على مبدأ التوافق 70%، وإذا تعذر ذلك يتم التوجه إلى تشكيل قوائم، كل واحدة مكوّنة من 4 أشخاص، وكل مرشح يحدد المنصب الذي يترشح إليه، ولكي يدخل المرشح قائمة التصويت في القاعة يجب أن يحصل على 17 تزكية، 8 من الغرب، و6 من الشرق، و3 من الجنوب، وتفوز القائمة التي تحصل على 60% من أصوات القاعة في الجولة الأولى، وإن لم تحصل أي من القوائم على هذه النسبة تتنافس في الجولة الثانية أعلى قائمتين وتفوز القائمة التي تحقق 50% + 1، وفق ما نقلت صحيفة "بوابة أفريقيا".

 

ويليامز: توصلت اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي إلى اتفاق حول آلية اختيار السلطة التنفيذية

وأكدت وليامز أنّ هذه الآلية أفضل حل وسط تم التوصل إليه، فهو يحترم البعد الإقليمي في سبيل تعزيز التفاهم، ويجسد مبادئ الشمولية والتمثيل العادل وضمن المجموعات السكانية المختلفة.

هذا، وكانت المبعوثة الأممية إلى ليبيا ستيفاني ويليامز قد أعلنت أنّ أعضاء اللجنة الاستشارية المنبثقة عن الحوار الليبي توصلوا إلى توافق نهائي حول آلية اختيار السلطة التنفيذية الجديدة وتوزيع المناصب، ما قد يمهد لانفراجة في المسار السياسي للأزمة الليبية.

وأكدت ويليامز في مؤتمر صحفي أمس، بمناسبة اختتام اجتماعات اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار الليبي التي امتدت على مدى 3 أيام في مدينة جنيف السويسرية، أنّ القرار الذي توصلت إليه اللجنة "كان أفضل ما يمكن تحقيقه، وهو حل ليبي يعكس تمثيلاً لكل المكونات ويجسد مبدأ الشمولية والتمثيل العادل للأقاليم"، مضيفة أنّ "اللجنة وضعت مصلحة البلاد والشعب أوّلاً، وارتقت إلى مستوى الحدث".

ويليامز تحذّر ممّن سمّتهم بـ"الفاسدين" الذين قد يحاولون عرقلة ما تمّ التوصل إليه من توافقات

وأكدت ويليامز أنّ آلية اختيار السلطة التنفيذية التي تم التوافق بشأنها سيصوت عليها أعضاء ملتقى الحوار السياسي، يوم الإثنين المقبل بالاتصال الهاتفي وبطريقة سريّة، وحذّرت ممّن سمّتهم بـ"الفاسدين" الذين قد يحاولون عرقلة ما تمّ التوصل إليه من توافقات.

وأوضحت أنه في حال التصويت على مقترح آلية اختيار السلطة التنفيذية، سيتمّ المرور مباشرة إلى استقبال الترشيحات للمناصب التنفيذية.

الصفحة الرئيسية