تعرّف على أهم الأعلام الغربيين الراحلين في 2017

صورة خالد بشير
كاتب أردني

74
عدد القراءات

2017-12-29

شهد العام 2017 رحيل عددٍ من وجوه الفكر والعلم والفلسفة في العالم، ممّن تركوا بصمات بارزة في حقولهم المختلفة؛ بعد حياة حافلة بالإنجازات.

ومعظم هؤلاء الراحلين، كان لهم أثر كبير في خدمة الإنسانية، ومحاربة الكراهية والتعصب، ونصرة الشعوب المستضعفة. 

"حفريات" تستعرض أبرز الأسماء الراحلة من المفكرين والعلماء لهذا العام، مع التعريف بأهمّ إسهاماتهم.

زيجمونت باومان..المخلص لنقد الكراهية

خسرت الساحة العالمية مع بداية العام 2017 وتحديداً يوم التاسع من كانون الثاني (يناير)، عالم الاجتماع والفيلسوف البولندي، زيجمونت باومان، الذي أفنى حياته في نقد التعصب والكراهية.

اهتمامات باومان وأبحاثه، تركّزت حول نقد العولمة، ونقد النزعات المادية الاستهلاكية، وما بعد الحداثة، ونقد الصهيونية. وقد ظلّ باومان إلى آخر يوم في حياته ناقداً للنزعات المادية وللتعصب والكراهية والتعدّي على حقوق الشعوب المستضعفة.

توماس ستارزل.. وتشكيل الألفية الجديدة

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، توفي الطبيب الأمريكي الأشهر توماس ستارزل في الرابع من آذار (مارس).

وستارزل طبيب أمريكي، مختص في زراعة الأعضاء، قام بأول عملية زراعة كبد بشري؛ حيث أجرى أول عملية ناجحة لزراعة الكبد عام 1963 في مركز العلوم الصحية بجامعة كولورادو. كما قام بإجراء أول عملية زراعة لقلب وكبد في وقت واحد. وفي عام 1984، احتلّ ستارزل المرتبة رقم 213 بحسب تقرير دولي رصَد ألف شخص من الرجال والنساء في العالم، وُصفوا أنّهم ساهموا بتشكيل الألفية الجديدة.

روبرت تايلور.. مصمم فأرة الحاسوب

وفي الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً رحل في الثالث عشر من نيسان (إبريل)، عالم الحاسوب الأمريكي روبرت تايلور، الذي يُعدّ من أبرز الأسماء المساهمة في تطوير شبكة الإنترنت، كما ساهم في تطوير الحواسيب الشخصية لتكون على النحو الذي نعرفها عليه اليوم.

اشتهر تايلور أيضاً كونه العقل المدبر لـ "أربانيت"، وهو النظام الذي يعد سلف الإنترنت الحديث. فباعتباره باحثاً في وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية التابعة للجيش الأمريكي (أربا)، ساعد تايلور في قيادة مفهوم الشبكات المشتركة، وكان ذلك في العام 1966. وبالاضافة إلى هذا، لعب تايلور دوراً رئيسياً في تصميم فأرة الحاسوب؛ حيث كان مهتماً بالبحث في التفاعل المباشر بين البشر والحواسيب. كما ساهم في تطوير برنامج Bravo، الذي أصبح فيما بعد أساساً لبرنامج مايكروسوفت وورد.

معظم الراحلين تركوا للبشرية اختراعاتٍ وأفكاراً لا تموت

جاك فريسكو.. مهندس المجتمع

وتوالى سقوط العلماء في هذا العام؛ حيث توفي بتاريخ 18 أيار (مايو)، المهندس الإنشائي والمصمم المعماري الأمريكي جاك فريسكو.

فريسكو، عمل مصمماً ومخترعاً على نطاق واسع في عدة مجالات من الابتكارات الطبية الحيوية، والأنظمة الاجتماعية المتكاملة؛ إذ سعى لدمج العلوم والتكنولوجيا ضمن خطة شاملة تقود لمجتمع جديد يقوم على الحفاظ على الإنسان والبيئة، وذلك في إطار ما بات يعرف اليوم بعملية "هندسة المجتمع". ويعتبر "مشروع فينوس" (1980)، وسط فلوريدا، بمثابة تتويج لعمل وحياة فريسكو. وهو بمثابة الأساس الذي يمثل رؤيته للمستقبل خالياً من الفقر والجريمة والحرب والفساد والنفايات.

واشتهر جاك فريسكو من خلال ثلاثة أفلام وثائقية هي: "المستقبل من خلال التصميم"، و"روح العصر: التحرك إلى الأمام"، و"مشروع فينوس".

كارل أوتو آبل..الفيلسوف المجدِّد

وفي ألمانيا، ودّعت الساحة العالمية في الخامس عشر من أيار (مايو)، الفيلسوف الألماني كارل أوتو آبل. الذي يعتبر من المجدِّدين للفلسفة المتعالية الكانطية، وذلك عن طريق ربطها بلغة الاتصالات الحديثة. وتركّزت أبحاثه على إقامة روابط وثيقة بين التقاليد الأنجلوساكسونية في الفلسفة التحليلية وبين تقاليد أوروبا القارية في الفينومينولوجيا والوجودية ونظرية التفسير. ويعد كتاب "التفكير مع هابرماس ضد هابرماس" أشهر كتب آبل، حيث يعرض فيه أفكاره الأساسية بخصوص ما أسماه بـ"التداولية الترنسندنتالية، والتي هي جوهر مشروعه الفلسفي.

كارل أوتو آبل من أبرز الراحلين هذا العام

زبغنيو بريجينسكي .. عرّاب التطبيع

وفي السادس والعشرين من الشهر ذاته، توفي المفكر الإستراتيجي زبغنيو بريجينسكي، مستشار الأمن القومي لدى الرئيس الأمريكي جيمي كارتر. ويعتبر بريجنسكي من أهم الشخصيات المؤثرة في السياسة الخارجية الأمريكية، وكان من المؤثرين الأساسيين في التوقيع على معاهدة "كامب ديفيد" بين مصر و"إسرائيل"، كما ينسب له دور كبير في تطبيع العلاقات بين الصين والولايات المتحدة. كما وارتبط اسم بريجينسكي بانتهاء الحرب الباردة و"الجهاد الإسلامي" ضد السوفييت في أفغانستان؛ إذ كان هو صاحب فكرة محاربة "إمبراطورية الشر" عن طريق دعم المجاهدين الأفغان.

ترك بريجينسكي أثراً كبيراً لكنه سلبي على الإنسانية ربما

مريم ميرزاخاني..أول امرأة تحصل على جائزة فيلدز بالرياضيات

ومن الأسماء النسائية المهمة التي رحلت العام 2017، عالمة الرياضيات الإيرانية، مريم ميرزاخاني، أستاذة الرياضيات في جامعة ستانفورد.

وكانت ميرزاخاني التي رحلت في  الخامس عشر من تموز (يوليو)، حصلت في آب (أغسطس) 2014 على جائزة فيلدز العالمية بالرياضيات، وهي أول امرأة تحصل على الجائزة، وأول شخصية إيرانية أيضاً تحصل على جائزة في الرياضيات. كما تخصصت ميرزاخاني في الرياضيات الهندسية للأشكال غير الإقليدية، وفي البحث عن وسائل جديدة لتحديد أحجام المساحات المنحنية.

فلاسفة ومفكرون وعلماء ساهموا في جعل حياتنا أفضل

ديريك بارفيت..فيلسوف الهوية

وغادر في العام 2017 فيلسوف آخر هذا العالم، وهو البريطاني ديريك بارفيت، المتخصص بمشاكل الهوية الشخصية، والعقلانية، والأخلاق، والعلاقة فيما بينهم.

وكان بارفيت حصل العام 2014 على جائزة "رولف شوك" لإسهاماته الرائدة فيما يتعلق بمفهوم الهوية الشخصية، وتحليل بنية النظريات الأخلاقية، وتشكيل العقلية المستقبلية للأجيال القادمة.

اقرأ المزيد...

الوسوم: