ذاكرة التنوير

تعرّف إلى أول من أهدى المنطقة العربية حرفاً مطبوعاً بلغة الضاد

محمد عزت2018-06-10

يُرجع العديد من المفكرين والمؤرخين، من مختلف التيارات، بما فيها بعض التيارات الإسلامية، تخلّف العالم الإسلامي، وعدم قدرته على مجاراة التطور في العالم الغربي، إلى أسباب يأتي في مقدمتها التأخر الطويل في استخدام اختراع الطابعة، هذا الاختراع الثوري، الذي...

اقرأ المزيد

"سارة" عبّاس محمود العقاد: رواية الفتنة والغموض والأسرار

حفريات2018-05-08

من بين مؤلفاته التي تقارب المائة، تبقى رواية "سارة" للأديب المصري عبّاس محمود العقاد، الأكثر جدلاً، لا بسبب بنيتها الفنية، وإنما بسبب شخصيتها النسائية التي أثارت أسئلة وبحوثاً وسجالات وكتباً عمن تكون هذه المرأة التي شغف بها العقاد. الرواية...

اقرأ المزيد

عصر النهضة: ليست الموناليزا فقط.. مريم العذراء أيضاً تنظر إلى عينيك!

محمد عزت2018-04-29

اللوحة الأكثر شهرة في التاريخ، وأكثر عمل فني كُتب عنه، بل وأكثر عمل فني تمت محاكاته بشكل ساخر في العالم، كل هذا ينطبق على اللوحة التي يعرفها، حتى من ليس لهم أدنى علاقة بالفن؛ لوحة الموناليزا، أو "الجيوكاندا" كما تسمى، رسمها في القرن السادس ...

اقرأ المزيد

نجيب المانع: فيلسوف النغم والأدب العميق

أربعة مبدعين عراقيين علموني الكثير عن الموسيقى: نجيب المانع، علي الشوك، أسعد محمد علي وفوزي كريم. صحيح إن الراحل أسعد محمد علي هو الموسيقي المحترف الوحيد بينهم، لكنه يصنف على الأدباء نقداً (كتابه النقدي بجزأين، وعنوان المبحث هذا مأخوذ منه) وكتابة روا...

اقرأ المزيد

سالومي.. حين تحولت القصة الدينية إلى لوحة خالدة تحكي همومك

محمد عزت2018-04-17

لوكاس كراناخ.. شاهد على ميلاد الإنسان الجديد حين تنظر ألمانيا إلى تاريخ تطور قارّتها، تذكر مباشرة، وبكلّ فخر، أيقونة من أيقوناتها، ورمزاً من رموز تطور التاريخ الأوروبي، إنّه لوكاس كراناخ، أحد أهم فناني القرن السادس عشر، ومن أكثرهم إبداعاً، لذلك مع ك...

اقرأ المزيد

كشكول الريحاني: إذا شئت أن تعرف عدوك فتش عليه في نفسك

حفريات2018-04-11

قبل أن يشرح الأديب اللبناني أمين الريحاني (1876- 1940) آراءه الفلسفية ومبادئه الاجتماعية التي شاعت في مؤلفاته بعد ذلك، وقبل أن يملأ الدنيا بحضوره الأدبي الصاخب، كان ينشر كتاباته الأولى في صحيفة "الهدى" التي كانت تصدر في نيويورك، وكان ينشر ف...

اقرأ المزيد

"المسيح ميتاً".. قصة لوحة سحقت دوستويفسكي

محمد عزت2018-04-05

لا تشتمل ذاكرة التنوير والأفكار الثورية التي غيّرت العالم من حولنا على كتب ومعادلات رياضية، ومقولات فلسفية، ونظريات علمية فحسب، فالفنّ التشكيلي الكلاسيكي كان حاضراً وبقوة في هذه الذاكرة، لا سيما اللوحات التي لا ينتبه إليها العديد من المثقفين، خصوصاً ...

اقرأ المزيد

كيف حوّل الفنان المسلم محاذير الفقهاء إلى إبداع يسرّ الناظرين؟

محمد عزت2018-03-25

كان حراماً ربّما لن تصدق، عزيزي القارئ، أنّ العديد من الفقهاء في مصر، حين زيّنت القاهرة للمرة الأولى بفوانيس تضيء للسائرين في الشوارع ليلاً طريقهم، في القرون الوسطى، ندّدوا وشجبوا هذا الأمر، وعدّوه مخالفاً للإسلام وتعاليم الدين، وأنّه محض بدعة، وربّ...

اقرأ المزيد

أبو القاسم الكاشاني.. هل كانت أمريكا أول من لعب بورقة التشدد الديني في إيران؟

محمد عزت2018-03-18

لحظات نادرة من الحرية في سماء طهران في منتصف القرن الماضي، كانت إيران ذات التاريخ العريق، تقطع علاقتها مع الماضي المليء بالتدخلات الاستعمارية، الذي أخرها عن ركب التقدم، وكانت لتوّها تستقل بثرواتها وبرامج إصلاحها، فقد اختار برلمانها زعيماً سياسياً قو...

اقرأ المزيد

محمد مصدق.. قصة الزعيم الإيراني الديمقراطي الذي أطاح به الغرب

محمد عزت2018-03-12

في العاصمة المصرية، القاهرة، تحديداً في منطقة الدقي، يوجد شارع مشهور للغاية، لا يعرف أغلب من يسيرون فيه سبب تسميته، إنّه شارع محمد مصدق، ربما ظنّ بعضهم أنّ هذا هو اسم أول ساكن للشارع المديد، أو أنّه اسم أحد وزراء حكومات ما قبل ثورة يوليو 1952 في مصر،...

اقرأ المزيد

Pages