هل يشارك تنظيم داعش في مونديال روسيا؟!

الخميس 18 يناير 2018

حذّر مركز دراسات أمريكي من احتمالية استهداف داعش لبطولة كأس العالم، المقرّر إقامتها في روسيا في حزيران (يونيو) المقبل، مؤكداً أنّ المونديال سيكون "هدفاً جذاباً" للإرهابيين.

مركز دراسات أمريكي يحذر من احتمالية استهداف داعش لبطولة كأس العالم المقرر إقامتها في روسيا

  وقالت مؤسسة (آي.إتش.إس) للتحليلات، ومقرها بريطانيا، في تصريح لها اليوم: "نظراً إلى دور موسكو في هزيمة تنظيم داعش المتشدد في العراق وسوريا، ستكون روسيا عرضة للأعمال الانتقامية، كما سيعطي هجوم ناجح للتنظيم في روسيا دفعة دعائية هائلة له ولمقاتليه، خاصة بعد الهزائم التي أصابته، مؤكدة أنّ التهديد الدولي الذي يشكّله التنظيم لا يزال قائماً، رغم هزيمته في أراض سيطر عليها".

وأضاف التقرير، أنّ مشاركة منتخبي السعودية وإيران في البطولة، ستمنح التنظيم حافزاً أكبر لاستهدافها.

هجوم ناجح لداعش في روسيا سيعطي دفعة دعائية هائلة لتنظيم داعش ومقاتليه بعد الهزائم التي أصابته

ورغم خسارته لكلّ الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا، مع حلول تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، فإنّ التنظيم أعلن مسؤوليته عن هجمات كبيرة في إسطنبول، ولندن، ومانشستر، وبرشلونة، وطهران، أسفرت عن قتل عشرات المدنيين.

ولا يزال زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، طليقاً، رغم سقوط "دولة الخلافة" التي أعلنها عام 2014، في أجزاء من سوريا والعراق.
وقال التقرير: إنّ "الهجمات التي أعلن داعش مسؤوليته عنها، زادت قليلاً في 2017، إلى أكثر من 4500 هجوم، رغم خسارته لأراض كانت تحت سيطرته، لكن عدد القتلى جراء هذه الهجمات تراجع بنسبة 50%، مقارنة بعام 2016، الذي سجل فيه قرابة 6500 قتيل".

يذكر أنّ تنظيم داعش الإرهابي، كان قد توعّد باستهداف بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا 2018، وهدّد باستهداف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي. ونشرت صحيفة "ميرور" الإنجليزية، في وقت سابق، تقريراً قالت فيه: إنّ "عناصر التنظيم الإرهابي، أغرقوا مواقع التواصل الاجتماعي بصورةٍ مفبركة للاعب ميسي، وهو يبكي دماً".


وسم: