حملة "مين زوجك" تحذر السوريات من الزواج بجهاديين

الخميس 18 يناير 2018

أطلق ناشطون سوريون عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حملة ضدّ زواج السوريات من مقاتلين أجانب في سوريا.
"مين زوجك"، هو اسم الحملة التي تم إطلاقها لتذكير السوريات بـأنّ "الزواج من مجهولي النسب، يعد آفةً خطيرة، تعود على المجتمع بسلبياتٍ كثيرة، أبرزها أبناء بلا جنسيات"، وفق برنامج "بي بي سي تريندينغ".

عدد السوريات المتزوجات من جهاديين بلغ 1735 حالة

ونشر الناشطون المشرفون على الحملة، يافطاتٍ كتب عليها "هوية ابنك أولوية" و"طفل بلا هوية، عاهة اجتماعية"، في مدن عدة منها: إدلب وحماة وحلب، تستهدف النساء والفتيات في تلك المناطق، لتوعيتهن بشأن الحملة، وتحذيرهن من الزواج بجهاديين عرب وأجانب، يحملون أسماء وهمية، حيث بدأ ما يعرف بـ "زواج النكاح" ينتشر في سوريا منذ 2013.

وكان المجلس الإسلامي السوري، أصدر فتوى، حرّم من خلالها الزواج من مجهولي النسب، لما في ذلك من أضرار اجتماعية ومخالفة للشريعة، بحسب المصدر ذاته.

المجلس الإسلامي السوري يحرّم الزواج من مجهولي النسب لما في ذلك من أضرار اجتماعية ومخالفة للشريعة

وذكر البرنامج، أنّ عدد السوريات المتزوجات من "جهاديين"، بلغ 1735 حالة زواج، وبلغ عدد الأطفال الذين تم إنجابهم من هذه الحالات 1124 طفلاً، كما بلغ عدد المطلقات 193 امرأة.

واستضاف البرنامج أحد الناشطين في الحملة، الذي قال إنّ أسباب الزواج بمقاتلين أجانب تعود إلى "الجهل وقلة الوعي، وتعود إلى الرغبة بالتقرب ممن يملك السلطة من مسلحين في بعض المناطق، وأحياناً، تعود إلى الحاجة المادية".

 


وسم: