"حزب الله" ذراع إيران المبتورة في مصر

الاثنين 06 نوفمبر 2017

فوجئ المصريون يوم 7 آذار 2017 بالإعلان عن تشكيل مجلس أعلى لشيعة مصر، وساعتها أعلن أن الهدف منه العمل الخيري، لكن تبين فيما بعد أن هدفه الأساسي، هو الترويج لحزب الله داخل مصر، وهو ما دفع الدولة المصرية لرفض السماح لتأسيس كيان أو مؤسسة طائفية، وأوضحت الداخلية أن الشيعة الذين يحاولون تأسيس هذا الكيان هم الطاهر الهاشمي، وعماد الديب، الناشط الشيعي، وسالم الصباغ، ومحمد الدريني، مؤسس حركة آل البيت في مصر.

في تصريحه لـ "حفريات" قال محمد الدريني: إنّ هناك محاولات كانت من شخصية لبنانية تابعة لحزب الله، زارت مصر عدة مرات، لجمع الشيعة في هذا الكيان، وأنهم جلسوا في مسجد الحسين، وتعاهدوا على الوحدة والتنسيق، رغم رفضه المبدأي من قبل لهذا الأمر، إلا أنّ تشكيل هيكل تنظيمي لجموع شيعة مصر، وإقامة مركز له مراجع فكرية، كان مهماً خلال هذه الفترة.

يحاول حزب الله، التوغل في مصر عبر جماعة الإخوان، التي لا زالت تحتفظ بعلاقات مع الحزب ومع إيران

من المعروف أن القوى الشيعية تتشكل في مصر عبر 4 قوى رئيسية أهمها: تجمع آل البيت، الذي يتشكل من مجموعة من الأشراف، حسب نسبهم لآل البيت، والناصريين والقوميين، حسب التوجه السياسي، وجمعية "البتول" والمجموعات التابعة لمحمد الدريني، والتجمع الثالث هو للشيرازيين المنتشرين في محافظة طنطا والمحلة وأجزاء من القاهرة الكبرى، والجماعة الأكبر التابعة لإيران وحزب الله ويمثلها "الدمرداش العقالي"، و"أحمد راسم النفيس"، و"الطاهر الهاشمي"، و"صالح الورداني"، و"سالم الصباغ".
ويحاول حزب الله، التوغل والتمدد في مصر، وكان ذلك عبر جماعة الإخوان، التي كانت ولا زالت تحتفظ بعلاقات مع الحزب، ومع إيران، ويبذل في ذلك مجهوداً كبيراً، إلا أن مصر بترت أذرع الحزب ونجحت في ذلك، ففي نوفمبر 2002، ألقي القبض على تنظيم تابع لحزب الله، بزعامة محمد يوسف إبراهيم، ويعمل مدرساً في الشرقية، ويعاونه يحيى يوسف.
وفي نوفمبر 2008 ألقي القبض على خلية تضم 49 ناشطاً، منهم 2 من لبنان، 5 من فلسطين، واحد من السودان، و18 مصريّاً.

بعد التحقيق مع هذه القضية ثبت أن حزب الله نقل لهم أسلحة وعدداً من المقاتلين الأجانب من السودان إلى غزة عبر سيناء، واشترى عدة شقق سكنية في مدينة العريش ورفح المصرية الحدودية المتاخمة لرفح الفلسطينية وغزة.
وفي يوم 18 مايو 2009 حققت لجنة برلمانية مصرية في بيان عاجل، تقدم به أحد النواب، حول ترويج "حزب الله" اللبناني لعملات ورقية مصرية من فئة جنيه، و5 و10 جنيهات، وتوزيعها على البسطاء والفقراء، وفق ما كشف نائب حزب الوفد عن محافظة بورسعيد محمد شردي.
في ديسمبر 2013 قدم النائب العام في مصر أدلة اتهامات جديدة ضد الرئيس المعزول محمد مرسي وغيره من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بما في ذلك إفشاء أسرار عسكرية لدولة أجنبية، والتآمر مع "حماس" و"حزب الله" لتنفيذ هجمات إرهابية في مصر.
الاتهام الأساسي يشمل "حماس" و"حزب الله"، ويدعي بشكل خاص أن اثنين من الجماعات المتطرفة ساعدا الآلاف من السجناء للهروب من السجون المصرية وإحداث نوع من الفوضى، في الأيام الأولى من ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك، مشيراً إلى أن شبكة حزب الله تعمل في مصر منذ عام 2005 حتى أواخر عام 2008، وبالطريقة نفسها التي تعمل بها في بلدان الشرق الأوسط وفي أماكن أخرى خارج حدود لبنان.
مدير برنامج "ستاين" لمكافحة الإرهاب والاستخبارات، ماثيو ليفيت، تتبع تواجد حزب الله في مصر، عبر دراسة في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى. وذكر أنه في عام 2005 سافر إلى مصر محمد يوسف منصور، وهو عضو في حزب الله، بوثيقة سفر لبنانية مزورة تحمل اسم "سامي هاني شهاب" كنوع من التمويه؛ حيث إنّ اسم "شهاب" لعائلة سنية في بيروت، أما الاسم الأول "سامي" فهو اسم حقيقي لطفل توفي وفاة مأساوية وهو رضيع، مضيفاً أن محمد قبلان أكبر نشطاء الحزب، ساهم في توسع وتعميق شبكة الحزب بالقاهرة؛ لأنه من الأعضاء البارزين في "الوحدة 1800"، وكان على علم ودراية واسعة بمصر وجغرافيتها، ومن ثم بدأ التركيز أولاً على تهريب الأسلحة والأموال عبر مصر إلى حماس والجماعات الأخرى في غزة، كما ساعد حزب الله فرع مصر على تدريب المقاتلين الفلسطينيين.
أكد ليفيت في دراسته أنّ عنصراً يسمى "منصور" هو رجل حزب الله، المسؤول الأول عن "ملف مصر"، وهو جزء من ملف أكبر يشمل دول مثل الأردن وسوريا.
"الإخوان" كانوا جواز مرور لحزب الله داخل مصر، بسبب التقاطعات الإستراتيجية بين الجماعة وإيران، منذ أعلن مرشدها دعم الخميني، وأرسل وفداً لتهنئته بنجاح الثورة على الشاه، وقد انضم عدد من جماعة الإخوان إلى حزب الله اللبناني دعماً لحماس وغيرها من المنظمات الفلسطينية، وهذا هو السبب الذي جعل الرئيس الأسبق حسني مبارك، يؤكد وجود اتصالات وعمليات إرهابية مشتركة بينهما، وفقاً لتقارير استخباراتية مصرية نشرتها صحف مصرية.
عقب الثورة المصرية، بدأ الحزب يهاجم النظام المصري، وتحديداً الجانب الاقتصادي، وانتخابات مجلس الشعب، وعلاقات مصر العربية وعلاقات مصر الدولية، وكان هذا تعبيراً عن الموقف الإيراني من عزل جماعة الإخوان، وكذلك قرار مصر دخولها في عاصفة الحزم باليمن.

الرحلات المجانية إلى طهران كانت هي الطريق للدخول لمصر، وإيران هدفها فقط السيطرة، وليس نشر المذهب الشيعي

عقب وفاة الكاتب الصحافي محمد حسنين هيكل، غض النظام المصري الطرف، عن مشاركة حسن عز الدين، مسؤول العلاقات العربية في الحزب اللبناني في الوفد الزائر للعزاء، حيث إن هيكل كانت له علاقات متميزة مع الحزب.
رغم مرور وفد حزب الله، والسماح له بالدخول إلى مصر، إلا أنّ الحكومة المصرية، لا تغض الطرف عن أنشطة الحزب، لذا فقد أغلقت جمعية الثقلين، التابعة للقيادي الطاهر الهاشمي، وألقت القبض على محمد الدريني، ثم أفرجت عنه بعد عام من سجنه، ولم تصرح للمؤسسات الشيعية مثل "المجلس الأعلى لرعاية آل البيت"، ولا "المجلس العالمي لرعاية آل البيت"، وجمعية "آل البيت"، بالعمل رسمياً.
في السياق ذاته، قال الدكتور محمد مهنا، وهو أحد الذين كان حزب الله يحاول ضمهم لشبكته بمصر، في تصريح لـ "حفريات" إنّ "هناك استراتيجية إيرانية للتغلغل في مصر، وحزب الله يلعب دوراً في ذلك باعتباره أداة إيرانية بالمنطقة، وأن الإخوان المسلمين هم المطية، التي يركبها الحزب للمرور للداخل المصري". وأضاف أنّ "الرحلات المجانية إلى العاصمة طهران كانت هي الطريق للدخول لمصر، وما يحدث هو محاولة ليست للمد الشيعي، لكنها للمد الفارسي، وهم لهم قاعدة سرية، ولهم نظام ممنهج، يأخذون مجموعات لزيارتهم، كي يرجعوا ليصبحوا الحركة الدعوية، وإيران هدفها فقط السيطرة، وليس نشر المذهب الشيعي، والخطورة قائمة على بلدنا".
يذكر أنّ هناك بعض الشخصيات البارزة في المحافظات المصرية، تساهم في خلايا حزب الله داخل مصر ومنهم: أستاذ الباطنة والقلب بجامعة المنصورة الدكتور أحمد راسم النفيس،  والكاتب والصحفي صالح الورداني، الذي صدرت له موسوعة آل البيت في 7 أجزاء، وتثبيت الإمامة، والقطب الشيعي الطاهر الهاشمي، ومحمد يوسف إبراهيم، ورئيس المجلس الأعلى لرعاية آل البيت محمد الدريني.

 


وسم: