الصين: الأطفال المسلمون ممنوعون من حضور المناسبات الدينية

الخميس 18 يناير 2018

منعت السلطات الصينية أطفال مقاطعة لينغشيا، ذات الأغلبية المسلمة، في محافظة غانسو غربي البلاد، من حضور مناسبات دينية خلال العطلة الشتوية، ويأتي ذلك تزامناً مع تشديد السلطات رقابتها على التعليم الديني، استناداً إلى مذكرة لإحدى الإدارات التربوية، تم نشرها على الإنترنت.

السلطات الصينية تمنع الطلاب من دخول المباني الدينية ومن قراءة الكتب الدينية أثناء العطلة

وحظرت السلطات الصينية على الطلاب في المقاطعة، التي ينتمي أغلبية سكانها إلى أقلية الهوي المسلمة، من دخول المباني الدينية أثناء العطلة، ومن قراءة الكتب الدينية داخل تلك الأماكن أيضاً، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وألزمت المذكرة الطلاب والمدرسين، بكافة البنود الواردة فيها، وبالعمل من أجل تقوية الأيديولوجيا والدعاية السياسية.

الصين تشدّد مراقبتها على التعليم الديني الإسلامي والمسيحي

وخلال الصيف الماضي، فرضت السلطات الصينية منعاً مماثلاً في مدينة وانزهو، جنوب شرقي البلاد، التي تلقب أحياناً بمدينة "القدس الصينية"، بسبب النسبة العالية من المسيحيين الذين يقطنونها، لكنّ المسيحيين ابتكروا أساليب لتعليم ديانتهم لأبنائهم.

ويضمن القانون الصيني الحريات الدينية للجميع رسمياً، لكنّ الإجراءات المتعلقة بالتعليم وحماية القاصرين، تقول إنّه "لا ينبغي للدين أن يعرقل التعليم الذي تشرف عليه الدولة، أو أن يكره الأطفال على تبني عقيدة معينة".

لا ينبغي للدين أن يعرقل التعليم الذي تشرف عليه الدولة أو أن يكره الأطفال على تبني عقيدة معينة

وفي بعض المناطق المضطربة في الصين، مثل منطقة شينجيانغ، التي يقطنها مسلمو الويغور، منعت السلطات الأطفال من حضور المناسبات الدينية، لكنّ الأقلية المسلمة في مناطق أخرى لم يشملها المنع.

وتخشى الصين من تنامي تأثير المسلمين في البلاد، خلال السنوات الأخيرة، الذي كانت ترافقه أحياناً أعمال عنف في شينجيانغ.

 


وسم: