أستراليا تحبط عملاً إرهابياً كارثياً

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

أعلنت الشرطة الأسترالية، اليوم الثلاثاء، عن اعتقال شاب يتبنّى تفكير تنظيم داعش الإرهابي، كان يخطط لشراء سلاح، لإطلاق النار على الحشود خلال ليلة رأس السنة في مدينة ملبورن.

الشرطة الأسترالية تعتقل شاباً خطط لتنفيذ اعتداء ليلة رأس السنة في ساحة الاتحاد حيث يحتشد الآلاف

وذكرت الشرطة أنّ المشتبه به يدعى علي علي، ويبلغ من العمر 20 عاماً، وهو مولود في أستراليا من أبوين صوماليين، وفق ما أورد موقع "العربية".

وقد اعتقلت الشرطة علي، أمس الإثنين، في مداهمة لأحد منازل "ويريبي"، إحدى ضواحي ملبورن جنوب أستراليا.

وقال نائب رئيس شرطة ولاية فيكتوريا الأسترالية وعاصمتها ملبورن، شين باتون، إنّ الرجل "متعاطف" مع تنظيم داعش الإرهابي، والهجوم الذي خطط له كان سيشكّل اعتداء "كارثياً" على الأرجح.

الشاب الأسترالي من أصول صومالية تصفّح دليلاً على الإنترنت من إنتاج تنظيم القاعدة حول كيفية استخدام الأسلحة النارية وتنفيذ الاعتداءات

وأشار باتون إلى أنّ المشتبه به تصفّح دليلاً على الإنترنت، من إنتاج تنظيم القاعدة، حول كيفية استخدام الأسلحة النارية، وتنفيذ الاعتداءات، لكن تمّ القبض عليه قبل تمكّنه من شراء بندقية آلية.

وأوضح باتون أنّ شرطة مكافحة الإرهاب كانت تراقب علي منذ بداية العام الجاري، واحتجزته أثناء محاولته الحصول على البندقية.

وقال باتون: إنّ المتهم "كان يعتزم استخدام سلاح ناري لإطلاق النار على أكبر عدد ممكن من الناس في "فيدريشن سكوير"، ساحة الاحتفال بليلة رأس السنة، حيث يحتشد الآلاف".

من جانبه، قال وزير العدل مايكل كينان للصحافيين: إنّ "الشرطة اعتقلت أربعة متطرفين في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، لمحاولتهم تدبير مؤامرة مماثلة في الساحة ذاتها، وغيرها من الأماكن العامة في ملبورن، خلال عيد الميلاد، وسيحاكم الأربعة العام المقبل بتهم تتعلّق بالإرهاب".

يذكر أنّ أستراليا كانت قد رفعت مستوى التحذير من الأعمال الإرهابية، في أيلول (سبتمبر) 2014، وسط مخاوف من يقوم أشخاص باعتداءات إرهابية، متأثرين بتنظيمات مثل تنظيم داعش، وقالت السلطات الأسترالية: إنّه "تم منع 13 هجوماً على الأقل خلال السنوات القليلة الماضية".


وسم: