عُمان

زيارة بن علوي للقدس: دعم للفلسطينيين ووساطة أم تطبيع؟

لم تكن مفاجئةً، الزيارةُ التي قام بها للأراضي الفلسطينية، الوزير العُماني المكلف بالشؤون الخارجية، يوسف بن علوي. فقد تحدثتْ مصادر قبل نحو أسبوع عن نيته القيام بها، لكنّ ذلك لم يمنع من وصف الزيارة بـ"النادرة" من جانب وزير عربي، لا تقيم بلاده...

اقرأ المزيد

الإباضية طريقة ثالثة للإسلام تتبنى التسامح وتنفتح على الثقافات

في زمن الانقسام بين السنة والشيعة في القرن السابع، وُلد فرعٌ ثالث من الإسلام. والإباضية هي اليوم الوريث الرئيسي لهذا الفرع. وسلطنة عُمان هي ملجأٌ لهذا الإسلام المتسامح . الإباضيون ليسوا سُنة ولا شيعة، على الرغم من أنّ ممارساتهم الدينية تُقرّبهم من ا...

اقرأ المزيد

سلطنة عُمان تواجه تحدياتها بإستراتيجية من شقين

من الصعب الاعتماد حالياً، في منطقة الخليج العربي، على الموارد العامة لتلبية الطلب المتزايد على الوظائف، وعلى تطوير البنية التحتية، وعلى الجهود الرّامية إلى بناء اقتصاد أقل اعتماداً على عائدات النفط. أما بالنسبة للمسؤولين الذين يسعون للحصول على تمويل ...

اقرأ المزيد

كيف أفشلت قطر قمّة مجلس التعاون الخليجي؟

ربّما لم يشكّل فشل، أو إفشال، القمة الخليجية لمجلس التعاون في الكويت مفاجأة حقيقية، إلّا للذين كانوا يراهنون على أنّ أزمة قطر، مع كلّ من السعودية والإمارات، سيتم حلّها بأساليب تقليدية، وبـ "تبويس" اللحى، على غرار أزمات سابقة مشابهة متكررة...

اقرأ المزيد

التعايش والانفتاح حكاية عُمانية تروى في زمن الانقسام الطائفي

حفريات2017-11-27

احتلت سلطنة عُمان، التي ينتمي سكانها إلى المذاهب السنية والشيعية والإباضية، أحد المراكز الأولى في قائمة أكثر الدول انفتاحاً على التعايش بين المذاهب المختلفة في الشرق الأوسط؛ إذ يرسم العُمانيون، بمذاهبهم المختلفة، لوحة اجتماعية رائعة، حين يقيمون صلاته...

اقرأ المزيد

اللغات غير العربية في عُمان: تنوع الثقافة والتاريخ

تزخر منطقة جنوب الجزيرة العربية، بتنوع لغوي وثقافي، ربما لا يعرف به الكثيرون، حيث توجد عشرات اللغات والثقافات غير العربية، ويتواجد الجزء الأكبر منها في داخل حدود سلطنة عُمان اليوم. ويعود هذا التنوع إلى أسباب عديدة؛ فمن هذه اللغات ما يعود إلى تواريخ س...

اقرأ المزيد