الإباضية

الإباضية طريقة ثالثة للإسلام تتبنى التسامح وتنفتح على الثقافات

في زمن الانقسام بين السنة والشيعة في القرن السابع، وُلد فرعٌ ثالث من الإسلام. والإباضية هي اليوم الوريث الرئيسي لهذا الفرع. وسلطنة عُمان هي ملجأٌ لهذا الإسلام المتسامح . الإباضيون ليسوا سُنة ولا شيعة، على الرغم من أنّ ممارساتهم الدينية تُقرّبهم من ا...

اقرأ المزيد

التعايش والانفتاح حكاية عُمانية تروى في زمن الانقسام الطائفي

حفريات2017-11-27

احتلت سلطنة عُمان، التي ينتمي سكانها إلى المذاهب السنية والشيعية والإباضية، أحد المراكز الأولى في قائمة أكثر الدول انفتاحاً على التعايش بين المذاهب المختلفة في الشرق الأوسط؛ إذ يرسم العُمانيون، بمذاهبهم المختلفة، لوحة اجتماعية رائعة، حين يقيمون صلاته...

اقرأ المزيد