حركة طالبان تبدأ هجوم "الربيع" السنوي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.

456
عدد القراءات

2018-04-26

رفضت حركة طالبان المتشددة عرض الرئيس الأفغاني، أشرف عبد الغني، بإجراء محادثات سلام، وتوعدت بتكثيف الهجمات على القوات الأمريكية المنتشرة في البلاد، معلنة بدء هجوم الربيع السنوي في أفغانستان، بعملية أطلق عليها اسم "الخندق".

حركة طالبان تعلن بدء هجوم الربيع السنوي في أفغانستان بعملية أطلق عليها اسم "الخندق"

وقالت الحركة طالبان، في بيان لها نشر أمس، إنّ الهدف الرئيس (لعملية الخندق) هو "الغزاة الأمريكيون وعملاؤهم"، لافتاً إلى أنّ دعوة الرئيس الأفغاني للسلام "مؤامرة".

وذكرت طالبان، أنّ الهجوم هو ردّ جزئي على إستراتيجية الرئيس دونالد ترامب الجديدة بخصوص أفغانستان، التي أعلنها في آب (أغسطس) الماضي، التي تمنح القوات الأمريكية هامش مناورة أكبر لملاحقة المتشددين الإسلاميين.

ودانت، بدورها، وزارة الخارجية الأمريكية، إعلان حركة طالبان بدء "هجوم الربيع" ضدّ القوات الأمريكية والمحلية في أفغانستان، مؤكداً مسؤولية الحركة عن "عدم الاستقرار الذي يدمّر حياة آلاف الأفغانيين كلّ عام".

طالبان: دعوة الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني للسلام مؤامرة على الحركة

وأضاف جون سوليفان، القائم بأعمال وزير الخارجية، في بيان: أنّ "حكومة الرئيس أشرف غني، تقدمت بدعوة تاريخية لطالبان كي تدخل في عملية سلام، ولا يوجد مبرّر لإعلان هجوم جديد، لا حاجة لـ "موسم قتال جديد".

وأوضح "نحن ندعم قوات الأمن الأفغانية الشجاعة التي تقف ضدّ طالبان، والجماعات الإرهابية التي تسعى لتدمير المجتمع الأفغاني".

وكانت الحكومة الأفغانية، قد أعلنت، في شباط (فبراير) الماضي، استعدادها للاعتراف بطالبان حزباً سياسياً شرعياً، كجزء من اتفاق محتمل لوقف إطلاق النار مع الجماعة الإسلامية المتشددة.

اقرأ المزيد...

الوسوم: