الثقافة السعودية 2017: الفن لصناعة التغيير... والمرأة محرك للثقافة الجديدة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.

43
عدد القراءات

2017-12-30

بعد سنوات طويلة من غياب الفنون الموسيقية، شهد عام 2017 عودة قوية لهذه الفنون، عنواناً لعودة البهجة للمجتمع السعودي، وتطبيقاً لـ"رؤية 2030".

والتي أعلنها ولي العهد السعودي في 24 نيسان (أبريل) 2016، وشملت جانباً مهماً يتعلق بتطوير الثقافة وتوسيع الخدمات الثقافية، لتصبح جزءاً من تحسين مستوى معيشية المواطن السعودي، ورافداً حضارياً واقتصادياً للبلاد، وانطلاقة جديدة للثقافة السعودية باعتبارها أحد أهم محركات التحول الوطني نحو التنمية البشرية؛ إذ تسعى "الرؤية" لتطوير قطاع الثقافة في المملكة، وتأسيس مراكز حاضنة للإبداع، وتوفير منصات للمبدعين للتعبير عن أفكارهم وطموحاتهم، وكذلك خلق صناعة ثقافية تعنى بالفن والمسرح والسينما، والأنشطة الفنية والتشكيلية، وتحويل الثقافة إلى عنصر رئيسي للتواصل بين الناس، ورافد للاقتصاد، وتطوير البنية التحتية لقطاع الثقافة والترفيه.

ونتيجة لذلك؛ شهد عام 2017 انطلاقة قوية للحفلات الفنية (موسيقى وغناء) وحضور مميز للنساء في حفلات عامة شارك فيها فنانون وموسيقيون عالميون وسعوديون. وشاركت فيها فنانات أيضاً. ومن بين الحفلات المميزة حفل الموسيقار المصري عمر خيرت في جدة تحت عنوان: "ليلة استثنائية مع الأسطورة عمر خيرت"، أقيمت في 3 آذار (مارس) 2017، وشهدت حضوراً كبيراً من الرجال والنساء.

كذلك، أقيمت خمس حفلات موسيقية لعازف البيانو العالمي ياني الذي ينحدر من أصول يونانية، والذي حصد أكثر من 35 جائزة دولية في الموسيقى وتخطت مبيعات ألبوماته الموسيقية أرقاماً قياسية، وأقيمت حفلات ياني تحت إشراف هيئة الترفيه بحضور العائلات في كل من مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بجدة وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالرياض ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي بالظهران. وتميّزت حفلات ياني الموسيقية بكونها تجارب مليئة بمؤثّراتٍ بصرية مبهرة.

وأمام أكثر من عشرة آلاف شخص تم تنظيم حفل موسيقي كبير كانون الأول (ديسمبر) 2017 في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في جدة، شارك فيه مغني الراي الجزائري الشاب خالد، ونجم الهيب هوب العالمي الأميركي نيللي، بالإضافة إلى فرقة الراب المحلية «القيادات العليا».

وكذلك، أعلنت هيئة الترفيه عن تقديمها مجموعة من الحفلات الغنائية ضمن "حفلات السعودية" في عدد من مناطق المملكة، وفي 9 مارس الماضي أقيمت على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض حفلت غنائية جمعت الفنانين محمد عبده وراشد الماجد اللذين دشنا عودة الحفلات الغنائية إلى العاصمة السعودية بعد انقطاع دام 28 عاماً، كذلك أقيم حفل غنائي للفنانين عبادي الجوهر ونبيل شعيل في جدة نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وضمن قائمة الفنانين الذي سيشاركون في حفلات غنائية حتى نهاية العام الحالي، الفنان العراقي كاظم الساهر.

وفي 29 نوفمبر أحيت الفنانة الإماراتية بلقيس فتحي، أول حفل جماهيري نسائي على المسرح في مدينة جدة (غرب السعودية) برعاية هيئة الترفيه، وحضور ما يزيد على ثلاثة آلاف سيدة. وتمت أيضاً استضافة النجم السينمائي الأميركي جون ترافولتا في العاصمة، حيث التقى بالجمهور السعودي.

يذكر أنّ وزارة الثقافة السعودية أعادت إحياء مسرح التلفزيون الذي كان حاضنة للفنون والإبداعات الفنية السعودية.

المرأة محرك لثقافة التغيير

يمكن اعتبار يوم 27 سبتمبر (أيلول) 2017 يوماً فارقاً في الحياة الاجتماعية والثقافية في السعودية، فقد شهد هذا اليوم صدور قرار تاريخي يسمح للنساء في المملكة بقيادة السيارة.

القرار أصدره خادم الحرمين الشريفين، وينص على "السماح بإصدار رخص قيادة للسيارات للنساء في السعودية، واعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية في السعودية، بما فيها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث، على حد سواء".

وسريعاً أصبحت الكلمات الثلاث الأخيرة من المرسوم: "على حد سواء"، لازمة ثقافية تشكل ووعياً جديداً يدب في مجتمع يتحول سريعاً..

"على حد سواء" عبارة كثيراً ما انتظرها المجتمع لكي يردم الفجوة في وعيه وحركته الثقافية نحو المستقبل. ولذلك؛ تجاوزت مفاعيلها قرار السماح بقيادة المرأة للسيارة مع ماله من أهمية في وجدان ووعي المجتمع وتكوينه الثقافي.

قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة هو تغييرٌ يمس بنيّة ثقافة المجتمع وصورته وهويته، أما مساحة هذا التغيير فلا يستطيع أحد اليوم أن يتنبأ بحجمها ومداها، لكنه مؤشر على الحاجة إلى خروج المرأة من الصندوق لكي تتحمل المسؤولية على قدم المساواة. بالتوازي مع ذلك، شهد العام حضوراً أكبر للمرأة السعودية في المشهد الثقافي، وعبّرت النساء عن حضورهن في الحفلات الفنية التي أقيمت في مختلف أنحاء المملكة.

السينما

وفي تطور لافت، أعلن في السعودية السماح بافتتاح صالات للعرض السينمائي تبدأ في عام 2018، بعد حظر دام أكثر من ثلاثين عاماً.

ومن شأن هذا القرار أن يخلق تجربة سينمائية متكاملة تحقق أهدافاً ثقافية وترفيهية واقتصادية، معيدة بذلك التجربة ذاتها التي عرفتها البلاد منذ عقود.

ومن المعروف، أن الفن بعمومه، ومن بينه المسرح والسينما، قد تعرض في الماضي إلى مصادرة اقترنت أحياناً باستخدام العنف والقوة، من بينها الهجوم على مسرحية "وسطي بلا وسطية"، في 27 نوفمبر 2006 حين هاجم متشددون مسرحية كانت تعرض في كلية اليمامة شمال الرياض، وكانت تدعو للبعد عن الغلو والتشدد.

وقبل السماح بافتتاح صالات للعرض السينمائي كانت التجربة السينمائية السعودية تنضج كل يوم، بامتلاكها رؤية فنية وذائقة جمالية وحساً عالياً بالإنسان، وبتطويرها أدواتها الفنية، وامتلاك روادها الوعي العميق. وأصبحت الأفلام السعودية؛ رغم كل العوائق أمامها، تعبّر عن إحساس الشباب بذواتهم، وقدرتهم على صنع خياراتهم الحرّة، وتطلعاتهم للتفكير خارج النسق، فعبروا عن إحساسهم الوطني والإنساني، ونجحوا في خلق فضاءات جديدة تمزج بين الرؤية البصرية وقوة الإنتاج وجودة المحتوى.

وفي مهرجان "أفلام السعودية" وصلت المشاركات السينمائية للشباب السعودي إلى أكثر من 320 فيلماً عرضت من خلال ثلاث دورات سينمائية.

وحصل الفيلم الوثائقي "القط" للمخرج فيصل العتيبي على جائزة المركز الثالث في مهرجان "ريغا" الدولي للأفلام السياحية، وسبق أن فاز هذا الفيلم بالكثير من الجوائز الدولية، بينها جائزة محمود عبد العزيز بالمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي في المغرب.

وسبق لفيلم "ماطور" لمحمد الهليل، أن حاز جائزة لجنة التحكيم في مهرجان بيروت السينمائي، ونال فيلم "فضيلة أن تكون لا أحد" لبدر الحمود "المهر القصير" بمهرجان دبي السينمائي، وحصد "فيلم 300 كم" لمحمد الهليل جائزة لجنة التحكيم بمهرجان دبي، كما حصل فيلم "بركة يقابل بركة" لمحمود صباغ، على جائزة خاصة في مهرجان برلين السينمائي، واستحق فيلم "كمان" لعبد العزيز الشلاحي جائزة أفضل فيلم قصير بمهرجان الشارقة للطفل. أما فيلم "شباب بوب كورن" لرائد الشيخ؛ فقد حصل على المركز الثاني في المهرجان السينمائي الخليجي الثالث، واحتل فيلم "المتاهة" لفيصل العتيبي المركز الثالث في المهرجان نفسه.

جائزتان ثقافيتان للبازعي وعلوان

وعلى صعيد الجوائز أعلن مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم عن فوز الأكاديمي والناقد السعودي الدكتور سعد البازعي بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب في دورتها السادسة، وذلك في مجال النقد.

في مجال الثقافة، حصل الروائي السعودي الشاب محمد حسن علوان على جائزة "البوكر" للرواية العربية 2017، عن روايته "موت صغير". كما تُوّج الشاعر السعودي إياد الحكمي "أمير الشعراء"، في الموسم السابع، لمسابقة "أمير الشعراء" في أبوظبي، وكان الشاعر الذي تلاه هو مواطنه طارق الصميلي.

محطات ثقافية

5 تشرين الأول (أكتوبر): افتتح وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عواد بن صالح العواد، ووزير الثقافة الروسي فلاديمير روستيسلافوفيتش ميدينسكي، الأسبوع الثقافي السعودي في روسيا، الذي أقيم بمناسبة زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا.

7 تشرين الثاني (نوفمبر): افتتاح ملتقى آثار المملكة العربية السعودية "الأول" الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وذلك في المتحف الوطني بمركز الملك عبد العزيز التاريخي في مدينة الرياض. وتم تدشين عدد من المعارض أهمها معرض "روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي زار حتى الآن 11 متحفاً عالمياً شهيراً في أوروبا والولايات المتحدة والصين وكوريا، ويحوي 466 قطعة أثرية نادرة تعرّف بالبعد الحضاري للمملكة وإرثها الثقافي.

13 كانون الأول (ديسمبر): انطلاق فعاليات معرض جدة الدولي للكتاب في نسخته الثالثة، بمشاركة أكثر من 500 دار نشر محلية وخليجية وعربية وعالمية من 42 دولة عربية وإسلامية وعالمية إضافة للفعاليات الثقافية المنوعة.

22 كانون الأول (ديسمبر): وزير الثقافة والإعلام يصدر قرارات بتطوير القنوات التلفزيونية، حيث قرر وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد العواد بتعليق بث القناة الثانية وتكليف هيئة الإذاعة والتلفزيون بتقديم خطة لتطويرها على نحو يلبي أهداف المملكة في مخاطبة العالم بشكل مهني، كما تضمن القرار توحيد بث القناة الاقتصادية مع القناة الإخبارية لدعم الجانب الاقتصادي في برامجها. كما قرر تحويل القناة الثقافية إلى قناة عامة وتطوير مضمونها على نحو يلبي تطلعات المشاهدين السعوديين.

ميرزا الخويلدي-عن"الشرق الأوسط"

اقرأ المزيد...

الوسوم: