مرتزقة أردوغان يتحايلون للعودة إلى سوريا... ماذا فعلوا؟

مرتزقة أردوغان يتحايلون للعودة إلى سوريا... ماذا فعلوا؟

مشاهدة

14/01/2021

عادت دفعة جديدة من مرتزقة أردوغان في ليبيا إلى الأراضي السورية خلال الساعات والأيام القليلة الماضية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عبر موقعه الإلكتروني أنّ 40 مقاتلاً لم تكن عودتهم طبيعية، في ظلّ توقف عمليات العودة، فقد عمدوا إلى دفع رشوة لأطباء في ليبيا مقابل كتابة تقارير تفيد بأنّ وضعهم الصحي سيئ ويستوجب عودتهم، لافتاً إلى أنّ قيمة الرشوة التي دفعت نحو 500 دولار أمريكي عن المقاتل الواحد، ثمّ قاموا بتقديم هذه التقارير الطبية لقادتهم ليوافقوا على عودتهم، وهو ما حصل بالفعل، فقد جرى نقلهم إلى تركيا في بداية الأمر، ومن ثمّ إلى سوريا.

 

40 مقاتلاً سورياً يدفعون رشوة لأطباء في ليبيا مقابل كتابة تقارير تفيد بأنّ وضعهم الصحي سيئ ويستوجب عودتهم إلى ديارهم

 

وأضافت مصادر المرصد أنّ المقاتلين الذين عادوا لم يتحصلوا إلّا على ربع مستحقاتهم الشهرية المتفق عليها، فقد تقاضوا فقط 500 دولار أمريكي في الشهر بدلاً من 2000 دولار، كما أنهم لم يتقاضوا رواتب منذ أكثر من 5 أشهر.

وكان المرصد السوري قد أشار قبل أيام إلى أنّ الاستياء يتسيّد المشهد بشكل متصاعد بأوساط مرتزقة أردوغان، في الوقت الذي يواصل فيه قادة الفصائل الاحتيال على العناصر مادياً، عبر المتاجرة برواتبهم الشهرية واقتطاع قسم كبير منها، فضلاً عن التأخير بتسليمهم إياها.

وفي السياق، لم ترد أيّ معلومات حتى اللحظة حول مصير المرتزقة في ليبيا، وكان من المفترض أن يعودوا إلى بلادهم بعد انتهاء دورهم الفعلي هناك، في ظل التوافق الليبي – الليبي.

يُذكر أنّ عدد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن بلغ نحو 18 ألف "مرتزق" من الجنسية السورية، من بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، وعاد من مرتزقة الفصائل الموالية لتركيا نحو 10750 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، ويُذكر أنّ عدد قتلى المرتزقة من الفصائل السورية الموالية لأنقرة في ليبيا بلغ 496 قتيلاً. 

الصفحة الرئيسية