كيف استقبل الإماراتيون خبر استشهاد 4 جنود في اليمن؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.

1024
عدد القراءات

2018-06-14

استشهد أربعة جنود إماراتيين في المعارك الدائرة باليمن ضدّ ميليشيات الحوثي الإرهابية، وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية، أمس، استشهاد الجنود الأربعة أثناء تأديتهم واجبهم الوطني، في عملية "إعادة الأمل" ضمن قوات التحالف العربي.

القوات المسلحة الإماراتية تعلن استشهاد أربعة جنود أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في عملية "إعادة الأمل" ضمن قوات التحالف

وذكر البيان، الذي نشرته وكالة الأنباء الإماراتية "وام": أنّ "الشهداء هم: الملازم أول بحري خليفة سيف سعيد الخاطري، والوكيل/1 علي محمد راشد الحساني، والرقيب خميس عبد الله خميس الزيودي، والعريف/1 عبيد حمدان سعيد العبدولي".

الخبر أثار ضجة غير مسبوقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة موقع تويتر، ليتصدر هاشتاغ  #شهداء_الإمارات_البواسل ترند الإمارات، بعد دقائق قليلة من إعلان استشهاد الجنود في اليمن أثناء مشاركتهم مع قوات التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية، للوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن.

وطغت على مئات الآلاف من التغريدات، عبر الهاشتاغ، من قبل نشطاء إماراتيين وعرب، مشاعر "الحزن الممزوج بالفخر" ترحماً على شهداء الإمارات، واشتملت التغريدات التعازي الموجهة لأهالي الشهداء وأدعية وآيات قرآنية.

هاشتاغ استشهاد جنود الإمارات البواسل يتصدر ترند الإمارات بعد دقائق قليلة من إعلان استشهاد الجنود

من جهتها، عبّرت أسرة الشهيد علي محمد راشد الحساني، عن فخرها واعتزازها ببطولات ابنها شهيد الوطن، مؤكدة أنّه لبّى نداء الله والواجب المقدس للدفاع عن المظلومين على أرض اليمن الشقيق، وقد نال الحسنيين؛ شهادة عند ربه، والموت في شهر رمضان الكريم.

وأشار شقيقه عبد الله، في تصريح نقلته صحيفة "البيان"، إلى أنّ استشهاد شقيقه الأكبر وسام على صدور أبناء العائلة و الوطن، الذين يعتزون ويفتخرون بهذه الشهادة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ شقيقه كان على موعد مع الشهادة؛ حيث كان قد أكد في اتصال مع والدته وهو يطمئنها كعادته منذ يومين، أنه يشعر بالفخر والاعتزاز وهو يساهم في قتال أعداء الله والوطن، ويتمنى أن يكرمه الله بالشهادة في هذ الأيام الفضيلة من شهر رمضان المبارك، وقد استجاب الله، عزّ وجلّ، لهذه الرغبة فلبّى نداء الواجب شهيداً، ليكتب بدمائه الطاهرة سطراً جديداً في سجل تاريخ دولة الامارات وأبنائها الغر الميامين، الذين كانوا عند حسن ظنّ قيادتهم الرشيدة، عندما دعتهم للمشاركة في هذه الحملة المباركة، من أجل إعادة الحق للمظلومين على أرض اليمن الشقيق .

أسرة أحد الشهداء تعبّر عن فخرها واعتزازها ببطولات ابنها شهيد الوطن وتؤكد التفافها حول قيادتها الحكيمة

 وأكّد شقيقه متحدثاً باسم عائلته: "سنبقى دائماً وأبداً أوفياء لقيادتنا الحكيمة والرشيدة، وعلى استعداد دائم للوقوف خلفها ومعها كلما دعا الواجب ذلك، فنحن أبناء الإمارات جنود أوفياء وستبقى دماء الشهداء، الزكية والطاهرة، تشع نوراً وتكتب سفراً من التاريخ مضيئاً ومشرقاً".

اقرأ المزيد...

الوسوم: