رئيس ولاية بونتلاند: بأمر من تركيا... كتائب "غور غور" تقمع المتظاهرين الصوماليين

رئيس ولاية بونتلاند: بأمر من تركيا... كتائب "غور غور" تقمع المتظاهرين الصوماليين

مشاهدة

23/02/2021

كتائب "غور غور" الصومالية، التي تلقت تدريبات في القاعدة العسكرية التركية في مقديشيو "تركصوم"، ارتكبت جرائم بحقّ مدنيين شاركو في تظاهرات سلمية ضد الرئيس محمد عبد الله فرماجو المنتهية ولايته.

ونقلت وكالة "رويترز" أنّ تلك القوات تحركت بعد أن تلقت الأوامر من قادة أتراك في القاعدة العسكرية.

 

رويترز: كتائب "غور غور" الصومالية تحرّكت ضد المدنيين بعد أن تلقت الأوامر من قادة أتراك

وفي السياق، أبدى رئيس ولاية بونتلاند في شمال شرق الصومال استياءه من الانتهاكات التي مارستها قوات دربتها تركيا في الصومال بحقّ المواطنين.

وأشار سعيد عبد الله دني، في خطاب مطوّل تناول فيه التطورات السياسية والأمنية في البلاد، إلى أنهم رأوا ميليشيات "غور غور" وهي تقاتل في إقليم غدو ومدينة دوسمريب عاصمة ولاية غلمدغ وفي مقديشو لقمع المتظاهرين، لكنها لم تفعل شيئاً في محاربة حركة الشباب التي قطعت الطرق المؤدية إلى أقرب المدن إلى العاصمة، وفق ما نقل موقع "الصومال الجديد".

تجدر الإشارة إلى أنّ الحكومة الصومالية تستخدم قوات "غور غور" أو هرمعد "الفهود" المدرّبة من قبل تركيا في قمع المعارضة الداخلية، لكنّ تلك القوات لم تعلب دوراً يُذكر في محاربة حركة الشباب، على خلاف القوات الصومالية الخاصة "دنب" التي قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتدريبها، والتي تعلب أدواراً مهمة في محاربة مقاتلي الشباب.

رئيس ولاية بونتلاند: ميليشيات "غور غور" قمعت المتظاهرين السلميين، ولم تفعل شيئاً في محاربة حركة الشباب

وتتزامن الشكوك التي أبداها رئيس بونتلاند حيال القوات المذكورة مع جدل آخر حول قوات أرسلتها الحكومة الصومالية في العامين الماضيين سرّاً إلى إريتريا لتلقي التدريبات، خصوصاً بعد أن نفى قائد الجيش الصومالي الجنرال أودوا يوسف راغي أمام مجلس الشعب علمه بقوأت أرسلت إلي إريتريا.

وازداد الجدل بشأن هذه القوات بعد تداول أنباء حول مشاركتها في القتال الدائر في إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا، ومطالبة عائلات الجنود بالكشف عن مصير أبنائها، على الرغم من نفي الحكومة الصومالية مشاركة جنود صوماليين في الحرب الدائرة في إثيوبيا.

الصفحة الرئيسية