بومبيو ليس الأول... هؤلاء الإيرانيون كشفوا علاقة طهران بالقاعدة

بومبيو ليس الأول... هؤلاء الإيرانيون كشفوا علاقة طهران بالقاعدة

مشاهدة

13/01/2021

قادة في النظام الإيراني سبق أن أقرّوا بالمعلومات الاستخباراتية التي ساقها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مساء أمس الثلاثاء في مؤتمر صحفي بواشنطن، حول علاقة طهران بتنظيم القاعدة وتقديم الملاذ الآمن والتدريب والدعم لمقاتليه وقياداته وأفراد من أسرة أسامة بن لادن، بحسب "العربية".

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد رفع السرّية أمس عن تقارير أمريكية حول علاقة طهران بالقاعدة وتوفيرها الملاذ الآمن لقادتها.

وقبل عام تقريباً، أقرّ القيادي في الحرس الثوري الإيراني اللواء سعيد قاسمي بتعاون النظام الإيراني مع تنظيم القاعدة قبل أعوام وتدريب عناصرها.

وبرّر زميله في الحرس الثوري حسين الله كرم هذا الاعتراف قائلاً: إنّ "للقاعدة مستويات مختلفة، فكان هناك فرع لقوات البوسنة والهرسك، وكان مرتبطاً بنا بطريقة أو بأخرى، وعلى الرغم من أنهم كانوا يتدرّبون في مقر القاعدة، لكن عندما يستلمون أسلحتهم كانوا ينضمون إلينا لأسباب مختلفة، وعموماً كانت العلاقة مع القاعدة بهذا المستوى".

قبل عام تقريباً، أقرّ القيادي في الحرس الثوري الإيراني اللواء سعيد قاسمي بتعاون النظام الإيراني مع تنظيم القاعدة قبل أعوام وتدريب عناصره

ولم تكن هذه المرّة الأولى التي يعترف فيها قادة بالحرس الثوري أو النظام الإيراني بتعاون طهران مع القاعدة سواء في البوسنة أو في أفغانستان.

وكان معاون السلطة القضائية الإيرانية محمد جواد لاريجاني قد اعترف في تصريحات غير مسبوقة، خلال مقابلة حصرية مع التلفزيون الإيراني في 30 أيار (مايو) 2018، بأنّ إيران سهلت مرور عناصر القاعدة الذين نفذوا هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 في نيويورك.

كما كشف تفاصيل علاقة النظام الإيراني بالتنظيم، وكيفية إشراف المخابرات الإيرانية على مرور واستقرار عناصره في إيران.

وأكد أنه وردت في تقرير لجنة هجمات 11 أيلول (سبتمبر) المطول، والتي ترأسها شخصيات أمريكية مثل لي هاميلتون، استفسارات حول دور إيران في القضية، لا سيّما أنّ مجموعة تقارير أفادت بأنّ عناصر القاعدة الذين كانوا يريدون الذهاب إلى أفغانستان أو أي مكان آخر، طلبوا من السلطات الإيرانية ألّا تختم جوازات سفرهم.

الصفحة الرئيسية