بالأرقام.. تعرف على حجم المساعدات الإماراتية لليمن

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.

80
عدد القراءات

2018-06-14

جعلت دولة الإمارات من المساعدات الإنسانية، أحد أهم أركان سياستها الخارجية، فهي الحاضرة دائماً للاستجابة للخطط الإنسانية في كافة أنحاء العالم، بعيداً عن الاعتبارات العرقية أو الطائفية، أو حتى المذهبية، ومن خلال تتبع مسيرة العطاء التي بدأتها دولة الإمارات منذ أيام، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، اتضح أنّ آخر تلك المساهمات؛ المساعدات الإنسانية التي قدمتها إلى اليمنيين في أغلب مدن اليمن، والتي كان لها الفضل في رفع المعاناة عن مئات الآلاف من الأطفال والنساء وكبار السنّ، بالتنسيق مع الأمم المتحدة، التي اعترفت على لسان أمينها العام، أنطونيو غوتيريس، بدور الإمارات السخي في تخفيف معاناة الشعب اليمني، وبالمساهمة الدائمة في الاستجابة للخطة الإنسانية.

الأمين العام للأمم المتحدة يعترف بدور الأمارات السخيّ في تخفيف معاناة الشعب اليمني

من جانبها، أوضحت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، أنّ "الأعوام الثلاثة الماضية شهدت تردياً في الأوضاع الإنسانية، بسبب ما ترتكبه الميليشيات الحوثية، واستغلالها لمعاناة الشعب اليمني من أجل تحقيق أهداف سياسية"، مبينةً أنّ الإمارات حريصة على تخفيف معاناة الشعب اليمني، وأنّها كانت من البارزين في دعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن، وأنّ قيمة المساعدات الإنسانية في اليمن بلغت حتى اللحظة 3.7 مليار دولار.

وأكدت عدم وجود أية ضغوط دولية لعرقلة عملية تحرير الحديدة، وأنّ تحرك موظفي الأمم المتحدة مؤقت، وما يزال هناك موظفون في الحديدة والمناطق المجاورة لها.

وخلال مؤتمر صحافي خاص بالوضع الإنساني، عقد أمس في الرياض، بالاشتراك مع المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الدكتور عبد الله الربيعة، أطلقت الهاشمي مبادرة سعودية إماراتية تشمل تسيير جسر جوي وبحري وبري من أجل المساعدة الفورية للمواطنين بالحديدة، مؤكدة أنّه سيكون هناك تسيير جسر بحري من المواد الغذائية والطبية والإيوائية والمشتقات النفطية، وغيرها من الاحتياجات الأساسية، إلى محافظة الحديدة، بالتعاون مع السعودية، ومناشدة المجتمع الدولي الإنساني، خصوصاً منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وجميع الشركاء، التعاون لسرعة إغاثة الشعب اليمني من خلال ميناء الحديدة وبقية المعابر المتاحة.

ريم الهاشمي قيمة المساعدات الإنسانية في اليمن بلغت حتى اللحظة 3.7 مليار دولار

من جانبه، وثّق مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، إجمالي المساعدات التي قدمتها الإمارات لليمن، منذ انطلاق عاصفة الحزم، وعملية إعادة الأمل، عام 2015، حتى شهر نيسان (أبريل) من العام الجاري، بأنّها تجاوزت الـ 10.4 مليارات درهم، أي ما يوازي 2.83 مليار دولار.

وأضافت النشرة، التي صدرت في الأول من نيسان (أبريل) الماضي، تحت عنوان "التزام إنساني متواصل تجاه اليمن"، أنّ الدولة قدمت مبلغ 1.84 مليار درهم إلى اليمن، أي ما يوازي 500 مليون دولار، لدعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية عام 2018، التي يتوقع أن تستهدف أكثر من 13 مليون محتاج في اليمن، مؤكدة استمرارها في تقديم المساعدات المباشرة لليمن، ودعم برامج إعادة استقراره وتأهيل بنيته التحتية.

الرئيس اليمني منصور هادي يثمن الدعم الإماراتي لبلاده عسكرياً وإنسانياً ويؤكد تقديره لدور التحالف في بلاده

في المقابل؛ ثمّن الرئيس اليمني منصور هادي الدعم الإماراتي لبلاده؛ عسكرياً وإنسانياً، مؤكداً خلال اجتماعه مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمّد بن زايد، أمس، في أبو ظبي، تقديره لدور التحالف، ولمساهمات دولة الإمارات الكبيرة في مساندة بلاده في صراعها ضدّ ميليشات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام".

المساعدات الإماراتية لليمنيين، شملت مختلف القطاعات والجوانب الحياتية مثل؛ المياه والغذاء والتعليم والتنمية والكهرباء والنقل، بهدف دعم الشعب اليمني، والتخفيف من معاناته جراء السياسة التدميرية للمليشيات الحوثية، والعمل على توفير كافة المقومات الأساسية لإعادة دورة الحياة الطبيعية.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: