إيران تقر باستهداف سفينتها في البحر الأحمر.. هذا ما قالته

إيران تقر باستهداف سفينتها في البحر الأحمر.. هذا ما قالته

مشاهدة

07/04/2021

لم تمرّ 24 ساعة على استهداف سفينة عسكرية إيرانية قبالة سواحل إريتريا، حتى أقرّت طهران بالحادثة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده: إنّ "الانفجار وقع صباح الثلاثاء بالقرب من ساحل جيبوتي، وتسبب بأضرار طفيفة، لكن لم تحدث إصابات"، دون الإشارة إلى الجهة التي هاجمت السفينة، وفق ما نقل موقع "إيران إنترناشيونال".

وكانت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية شبه الرسمية قد قالت: إنّ السفينة استُهدفت بلغم لاصق، مشيرة إلى أنّ السفينة المزعومة هي "سافيز"، وكانت في البحر الأحمر لدعم القوات الخاصة الإيرانية المرافقة للسفن التجارية.

 

وزارة الخارجية الإيرانية: الانفجار وقع صباح أمس بالقرب من ساحل جيبوتي، وتسبب بأضرار طفيفة، لكن لم تحدث إصابات

وفي السياق، صرّحت المتحدثة باسم البنتاغون جيسيكا ماكنولتي بأنّ وزارة الدفاع الأمريكية على علم بالتقارير الإعلامية حول "الهجوم" على السفينة "سافيز" في البحر الأحمر، وأكدت أنّ القوات الأمريكية لم تشارك في الحادث.

وأبلغ مسؤولون أمريكيون وكالة "رويترز" بأنّ الولايات المتحدة لم تشنّ هجوماً على السفينة.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن المسؤول، الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه، قوله: إنّ "الإسرائيليين أبلغوا الولايات المتحدة بأنّ قواتهم ضربت السفينة في وقت مبكر من صباح الثلاثاء".

وعلى ذمّة المسؤول نفسه، وصف الإسرائيليون الهجوم بأنه انتقام من الضربات الإيرانية السابقة للسفن الإسرائيلية، مشيراً إلى أنّ السفينة تضرّرت بشدة.

وقال مسؤولون أمريكيون وإقليميون: إنّ إسرائيل استهدفت ما لا يقلّ عن 12 سفينة متجهة إلى سوريا، تنقل في الغالب نفطاً إيرانياً، خشية استخدام أرباح النفط لتمويل التطرف في الشرق الأوسط، بحسب تقرير جديد لصحيفة "وول ستريت جورنال"، نُشر الأسبوع الماضي.

وذكر موقع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية أنّ 4 سفن تحمل ملايين البراميل من النفط الإيراني في طريقها إلى سوريا، وفق صور أقمار صناعية التقطت قبل نحو يومين أثناء عبورها البحر الأحمر، في مخالفة للعقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

الصفحة الرئيسية