إيران تستبق اجتماع الدول الموقعة على الاتفاق النووي بهذه الإجراءات

إيران تستبق اجتماع الدول الموقعة على الاتفاق النووي بهذه الإجراءات

مشاهدة

28/07/2019

بحثت الدول الموقِّعة على الاتفاق النووي مع إيران، اليوم، في العاصمة النمساوية فيينا، إجراءات التبادل التجاري بين الدول الأعضاء في الاتفاق وإيران، في مسعى لإنقاذ الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة.

الدول الموقّعة على الاتفاق النووي مع إيران تبحث سبل إنقاذ الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة

ويعقد الاجتماع على مستوى المدراء السياسيين لدول إيران والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، بعد شهر من اجتماع مماثل شهدته فيينا، أعلنت الدول الأعضاء التزامها ببنود التبادل التجاري مع إيران، رغم خروقاتها للاتفاق؛ حيث أعلنت زيادة معدلات تخصيب اليورانيوم بمعدلات تتجاوز الحدود المسموح بها في الاتفاق النووي، وفق شبكة "سي إن إن".

من جهتها، استبقت إيران الاجتماع؛ بإعلانها استئناف أنشطتها في مفاعل "أراك" النووي، محذرة الدول الأوروبية من إرسال قطع عسكرية إلى مضيق هرمز.

وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، اليوم، في تصريح نقلته وكالات الأنباء الإيرانية: إنّ "طهران ستستأنف أنشطتها في مفاعل "أراك" النووي للماء الثقيل".

وأكّد صالحي على ضرورة استمرار النشاطات النوویة الإيرانية وتولید الطاقة النوویة، مشيراً إلى أنّ "أعداء إيران یعلمون أننا نمتلك العلوم والقدرات لإنتاج الطاقة النوویة، ولكن لا نرید إنتاج الأسلحة النوویة".

إيران تستبق الاجتماع بإعلانها استئناف أنشطتها النووية، والتحذير من إرسال قطع عسكرية إلى هرمز

وتصاعدت حدّة التوتر بين طهران والولايات المتحدة، في أيار(مايو) 2018، حيث انسحبت واشنطن، وفرضت عقوبات اقتصادية على طهران.

وهدّدت إيران بخطوات إضافية فيما يتعلق بمستويات تخصيب اليورانيوم، في أيلول (سبتمبر) المقبل، ما لم يتم التجاوب مع مطالبها، لكنّ الشركاء الأوروبيين يواصلون حضّ إيران على الالتزام بالاتفاق.

وتأمل الدول الموقّعة على الاتفاق، بتحقيق انفراجة في الاجتماع الوزاري المقبل الذي لم يتم تحديد موعد له بعد.

 

 

الصفحة الرئيسية