إيران: تحذيرات من موجة رابعة لجائحة كورونا... تفاصيل

إيران: تحذيرات من موجة رابعة لجائحة كورونا... تفاصيل

مشاهدة

27/02/2021

حذّر الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم من اجتياح البلاد موجة رابعة من وباء كورونا المستجد.

وأشار روحاني خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا إلى أنّ كل من يدخل إيران، خاصة من الدول المصابة بفيروسات جديدة، يجب أن يمتثل تماماً لقوانين الفحص والحجر الصحي، وهذا ليس بالشيء الذي يمكن التغاضي عنه، لأنّ قضية حياة الملايين على المحك"، وفق ما أوردت وكالة مهر الإيرانية.

 

الرئيس الإيراني حسن روحاني يُحذّر من اجتياح البلاد موجة رابعة من وباء كورونا المستجد

وذكر روحاني أنه "يجب أن نعلم أنه حتى لو تمّ التطعيم بكثرة وكانت جميع المعدات جاهزة، فيجب أن نكون في حالة تأهب وحذر لمدة عام آخر"، وقال: "المبدأ هو عدم إعادة نمط الحياة إلى الماضي والاستمرار لمدة عام آخر على الأقل".

وأضاف روحاني: إنّ "الأمر الآخر الذي يجب القيام به هو التطعيم الذي بدأنا به، وهذا يتعلق بجعل المجتمع والناس أكثر أماناً، بحيث يتمّ تقليل معدل الوفيات وكسر سلسلة تفشي الفيروس".

وقال روحاني: إذا لم تجتح البلاد موجة رابعة، فستكون أعياد "النوروز" شبيهة بالعام الماضي، مع بعض القيود الإضافية.

روحاني: إذا لم تجتح البلاد موجة رابعة، فستكون أعياد "النوروز" شبيهة بالعام الماضي، مع بعض القيود الإضافية

هذا، وأفادت وسائل إعلام إيرانية بزيادة عدد المصابين بالفيروس المتحور، ورجّحت وصول الموجة الرابعة إلى ذروتها قريباً، على عكس تصريحات المسؤولين.

وقال حميد عمادي عضو لجنة مكافحة كورونا في إيران، في مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا": إنّ "عدد مرضى العيادات الخارجية في ازدياد في طهران"، مشيراً إلى أنّ "الفيروس المتحور يمكن أن ينتقل إلى أي شخص".

وقال: إنّ "الطفرة في فيروس كورونا زادت من سرعة انتقاله، ويمكنه أن يصيب جميع الفئات العمرية".

وأكد عمادي أنه بسبب ارتفاع معدل العدوى وشدة الفيروس، في محافظات مثل الأهواز، فسيكون عدد الوفيات أعلى بكثير من الذروة السابقة".

أبولنجاديان: محافظة الأهواز هي الأكثر انتشاراً بالنسبة إلى عدد المصابين حالياً، حيث يتضاعف العدد كل 8 أيام

من جهته، قال فرهاد أبولنجاديان، رئيس جامعة الأهواز للعلوم الطبية: إنّ المحافظة هي الأكثر انتشاراً بالنسبة إلى عدد المصابين حالياً، حيث يتضاعف العدد كل 8 أيام، بحسب تعبيره.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤولون بالقطاع الطبي أنّ الوضع في معظم مدن المحافظة أحمر اللون، ودعوا إلى الحجر الصحي الكامل في المحافظة، وهو اقتراح عارضه مسؤولون سياسيون وأمنيون محليون.

يُذكر أنه من أهمّ أسباب زيادة الوباء، خاصة تفشي كورونا المتحور وسرعة انتقاله، هو عدم وجود تطبيق صارم للبروتوكولات الصحية، أو عدم تحديد الحركة وقيود السفر.

ويعتقد خبراء أنّ التأخير في تقديم اللقاح، والتصريحات التي أدلى بها المرشد الإيراني علي خامنئي لمنع شراء بعض اللقاحات الأجنبية، أثرت على وتيرة الاستجابة السريعة لانتشار فيروس كورونا في إيران.

الصفحة الرئيسية