تدمير الإسلام بالطائفية والدول بالتجزئة

الاثنين 12 فبراير 2018

تحدثت كثير من الدراسات الإستراتيجية الغربية، عن سبل استثمار الخلافات العقدية والسياسية، من أجل تدمير المنطقة وتفتيتها، على اعتبار أنّها الطّريقة الأمثل في التعامل مع الدول الإسلامية، وإبقائها في صراعات داخلية دائمة.

رأى غربيون، وفق دراسة د.محمد حامد الأحمري، المعنونة بـ "رؤية للمعضلة الشيعية"، أنّ ظهور عوامل التحلل على خريطة المنطقة العربية، وصناعة أنظمة "ترويكا" تتوزّع فيها السلطة بين الأقليات، هو الأنسب لضمان استقرار الكيان الصهيوني، وأنّ مفتاح حلّ الأزمات السياسية، يكمن في إعادة رسم خريطة المنطقة، بما يتناسب مع طموحات الأقليات الإثنية والمذهبية.

بدأت المؤسسات الإعلامية، ومراكز البحث -الإسرائيلية والأمريكية- من جهتها، تبنّي مفهوم إعادة رسم خريطة المشرق العربي، وفق مفهوم "التجزئة ضمن الحدود" باعتبارها حلقة في سلسلة الترتيبات النهائية لعملية السلام.

أكّد الإعلام الإسرائيلي، على ضرورة أن تسفر تطورات المنطقة عن صياغة خريطة سياسية جديدة، تحترم حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، وذلك عبر تأسيس كيانات سياسية جديدة، وهو الأمر الذي سيكسر عزلة إسرائيل، ويتيح لها مجال المناورة، ويعزّز فرص تواصلها مع شعوب المنطقة.

ألمح الإعلام الصهيوني إلى أنّه على الغرب تبنّي سياسة ذكية تمكّن من انبثاق دول جديدة تساعد إسرائيل

ألمح الإعلام الإسرائيلي، ومراكز البحث الأمريكية كذلك، إلى أنّه على الغرب أن يتبنّى سياسة ذكية، تمكّنه من تحديد الفرص الكامنة لانبثاق دول جديدة، تساعد إسرائيل في استغلال هذه الفرص، وتجعلها قادرة على احتواء عملية التحوّل الحتميّ، بهدف تعزيز قوّتها ونفوذها في المنطقة.

خطة إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط، كانت بدايتها من العراق، التي تم توريطها في حرب الكويت، وبعدها جرى احتلالها، ليبدأ تطبيق مفهوم "التجزئة داخل الحدود" في التطبيق عملياً.

حينما كانوا يخططون منذ زمن لتفتيت المنطقة، كانت الطائفية هي الوسيلة الأضخم لتحقيق المخطط، لكن التفتيت الطّائفي كان يحتاج، بالضرورة، إلى طائفيين، والمؤهّل لذلك هو الجماعات الدينية المتطرفة، والمتعصبة، والتكفيرية، وكلّ من يُغذّي الثقافة الطائفية، سواء بالقول أو الكتابة أو الفتاوى أو الخطابات والمقابلات والأحاديث وغيرها، فضلاً عن النّوعيات التي تدّعي الليبرالية والعلمانية، التي تحرّكها دوافع وأحقاد ومصالح خاصة.

هؤلاء جميعاً كانوا هم الرّهان لجرّ المنطقة إلى الدائرة، التي خططت لها دوائر الصهيونية العالمية، وهي تفتيت المُفتَّت؛ لأنّ سايكس - بيكو قد شاخَتْ، ولم تعد صالحة لخدمة هذه الإستراتيجية الصهيو- أمريكية.

والغرب الواقع تحت التأثير الصهيوني القوي، ومن خلال إستراتيجية توظيف الدين السياسي، والاستثمار به، استغلّ جماعة الإخوان، وسعى إلى تطويع الشعوب وتدجينها، واستخدامها في إستراتيجية السيطرة والهيمنة، وإشعال الحروب الأهلية، والاقتتال الداخلي، وتنفيذ مخططاته دون أن يرسل جندياً واحداً إلى ميادين القتال، وأيّاً يكون الخاسر فهو مكسب للغرب، ودعم لإسرائيل، وتعزيز لمكانتها في المنطقة.

الغرب الواقع تحت التأثير الصهيوني القوي ومن خلال إستراتيجية توظيف الدين السياسي والاستثمار به استغلّ جماعة الإخوان

وكان العراق مكاناً جيداً لاختيار هذه الإستراتيجية، لأسباب متعدّدة كان منها؛ أنّه تمكّن، في السابق، من تحقيق وئام طائفي، وإعلاء راية الوطن على راية الطائفية، فقد كانت نسبة الزيجات المختلطة بين الطوائف المتباينة، هي الأعلى في الشرق الأوسط، وكان من الواضح؛ أنّه إذا نجحت تلك الإستراتيجية في العراق، فإنّ بإمكانها أن تنجح في أماكن أخرى كثيرة، وهذا ما حدث بالضبط.

كانت الخطة بالكامل تسمّى "الطوق النظيف"، وكانت الجيوش المستهدفة بالترتيب، هي: جيوش مصر والعراق وسوريا، كما تمّ وضع الخطط للسيطرة على منابع البترول في المنطقة، وتأمينها، والقضاء على قوّة العرب.

وظهرت داعش بالعراق، وبدأ اللعب داخل سوريا من خلال الجماعات المسلحة، ولم يعد لجميع الدول العربية جيوش قادرة على مواجهة إسرائيل، إلّا الجيش المصريّ، الذي جاء في المرتبة الأولى في تصنيف الجيوش العربية والإفريقية، والرابع عشر على مستوى العالم عام 2011، في التصنيف السنوي لقوى الجيوش في العالم، بحسب تصنيف دولي، واحتلّت السعودية المرتبة الثانية عربياً، والـ 27 عالميّاً، بـ 233 ألف جندي، و977 طائرة حربية، وميزانية مخصّصة للدفاع تقدَّر بـ 46.2 مليار دولار.

أدركت مصر المخطط المراد لها بعد أن بدأت تظهر رسومات جديدة وخرائط مستحدثة لإعادة تقسيم المنطقة

وكان الحلف السريّ، الاتفاق الذي ضمن أن تلعب جماعة الإخوان دوراً في المنطقة، لتنفيذ مخطّطات الغرب، مقابل إعطائها السلطة، وبعدها إعلانها الحرب على النظام السوري، وإشعال حرب طائفية في المنطقة.

أدركت مصر المخطط المراد لها، بعد أن بدأت تظهر رسومات جديدة، وخرائط مستحدثة، لإعادة تقسيم المنطقة وفق مصالح القوى الدولية المتنافسة، عن طريق توظيف ما يسمّى بالقوى الثورية، والمنظمات الحقوقية، وكذا الإرهاب والجماعات المسلحة.

وأدركت مصر، أنّ هذه المؤامرة غرضها تفتيت مصر إلى 3 دويلات، وطرد الفلسطينيين من غزة إلى سيناء، وتقسيم الدول العربية، على غرار ما حدث في السودان، عن طريق الإيقاع بين الشعب والشرطة، لإغراق البلاد في الفوضى، والتأثير في الحالة الاقتصادية والاجتماعية، والوقيعة بين الأقباط والمسلمين، لزعزعة استقرار البلاد، وإظهار مصر في صورة سيئة، توحي للعالم بوجود فتنة طائفية.

لكنّ المشكلة الآن؛ أنّ الصراع الطائفي الإقليمي بدا جلياً وواضحاً، في اليمن، والعراق، وسوريا، ونجح استثمار الطائفية في إضعاف المنطقة، رغم وعي الجميع بالمخطط.


وسم:

    اترك ردا