بالأرقام.. تعرف على حجم المساعدات الإماراتية للصومال

الثلاثاء 17 أبريل 2018

قررت دولة الإمارات إنهاء مهمة قواتها التدريبية في الصومال لبناء الجيش الصومالي الذي بدأ العام 2014، يأتي هذا القرار على خلفية حادثة احتجاز السلطات الأمنية الصومالية طائرة مدنية خاصة مسجلة في دولة الإمارات الأحد 8 نيسان (إبريل) الماضي في مطار مقديشو الدولي، وعلى متنها عناصر من قوات الواجب الإماراتية، وعلى خلفية قيام بعض العناصر الأمنية بالاستيلاء على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتب المتدربين الصوماليين.

هدفت الإمارات إلى إعادة الاستقرار للصومال بعد أعوام طويلة من الحروب وغياب الدولة

تجاوزت الجهود الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة في الصومال الجانب التنموي، والبعد الإغاثي الظرفي، إلى بعد أشمل ذي طابع إستراتيجي هدفه إعادة الاستقرار إلى البلد بعد أعوامٍ طويلة من الحروب وغياب الدولة، غير أنّ حكومة مقديشو اختارت مؤخراً تحويل بوصلتها نحو قوى معادية للإمارات.

وأجرت الإمارات بعد الحادثة مراجعة للمساعدات التي تقدمها للصومال؛ حيث أعلنت أنّ إجمالي المساعدات التي قدمتها للصومال منذ العام 2009 حتى نهاية العام 2016 بلغ نحو 941 مليوناً و810 آلاف درهم، مشيرة إلى أنّها بلغت في العام 2016 نحو 392 مليوناً و365 ألف درهم.

وأوضحت وزارة الخارجية الإماراتية، في تقرير المساعدات الخارجية للإمارات، أنّه في عام 2009 بلغت المساعدات الإماراتية للصومال نحو 33 مليوناً و626 ألف درهم، وفي 2010 وصلت إلى 16 مليوناً و457 ألف درهم، بينما في العام 2011 بلغت 83 مليوناً و140 ألف درهم، وفي العام 2012 نحو 79 مليوناً و972 ألف درهم، وفي العام 2013 بلغت 92 مليوناً و323 ألفاً، ووصلت إلى 130 مليوناً و886 ألف درهم عام 2014، و113 مليوناً في العام 2015، فيما بلغ حجم المساعدات في العام 2016 نحو 392 مليوناً و365 ألف درهم.

أطلقت الإمارات بتوجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حملة "لأجلك يا صومال" في شباط  2017

وأكد التقرير أنّ المساعدات شملت مشاريع تنموية عديدة، وبرامج الإغاثة ومشاريع رمضان والأضاحي والأيتام والمساعدات الإنسانية للمحتاجين، مشيراً إلى أنّ مكاتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، موجودة في الصومال منذ أكثر من 20 عاماً، وأنّ مساعدات الإمارات للصومال لم تنقطع يوماً، وأنّ الهيئة مستمرة في مد يد العون للمحتاجين حول العالم.

وأوضح أنّ الإمارات سباقة في التجاوب مع المتأثرين؛ حيث أطلقت الدولة بتوجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، حملة "لأجلك يا صومال" في شباط (فبراير) 2017، بهدف تعزيز استجابتها لدعم الأوضاع الإنسانية، وتوفير الاحتياجات الإنسانية الضرورية للأشقاء في الصومال، جراء الجفاف والمجاعة التي حلت بالبلاد.


وسم: