آخر التطورات في الغوطة الشرقية

الثلاثاء 13 مارس 2018

أعلن "جيش الإسلام"، الجماعة المسلحة الأكبر في الغوطة الشرقية بدمشق، عن توصله اليوم إلى اتفاق مع روسيا حول إجلاء المصابين من المنطقة المحاصرة، وفق ما أوردت شبكة "بي بي سي".

ونقل المصدر، عدم تحديد التنظيم لموعد بدء عمليات الإجلاء، التي قال إنها سوف تتم على مراحل، فيما لم تؤكد روسيا سريان الاتفاق حتى الآن، في ظل ما أكدته الأمم المتحدة من أنّ محادثات كانت تجري بين الطرفين سابقاً بشأن عمليات الإجلاء.

ومع تصاعد وتيرة العمليات في الغوطة الشرقية، نقلت شبكة "سي إن إن" اليوم أنّ المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن، نيكي هايلي، وجهت انتقادات شديدة إلى الحكومة الروسية، متهمة إياها بإسقاط كل التزاماتها المتعلقة بوقف إطلاق النار في سوريا، كما تحدثت عن سقوط مئات القتلى واحتمال استخدام الغازات السامة بعمليات القصف خلال فترة الهدنة، مهددة بتحرك أمريكي منفرد للرد على ما يجري، كما كشفت وجود مشروع أمريكي جديد للتهدئة على الأرض.

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحدثت عن تعرض 6 مستشفياتٍ داخل الغوطة للقصف

من ناحية أخرى، وعلى وقع تقريرٍ جديد لصحيفة "الغارديان" البريطانية، خلص إلى أنّ عام 2017 هو الأسوأ على أطفال سوريا منذ بداية الحرب، فإنّ وقائع عام 2018 الصعبة، تحط رحالها في غوطة دمشق الشرقية منذ نهاية شباط (فبراير) الماضي.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قالت، وفق ما أوردت "بي بي سي" أول من أمس، إنّ "عدداً كبيراً من عائلات بلدة دوما السورية في الغوطة الشرقية لدمشق لا يرون ضوء النهار لمدة تصل إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع؛ لأن هؤلاء يلجأون إلى أقبية منازلهم للفرار من القصف".

نيكي هايلي وجهت انتقادات شديدة للحكومة الروسية، متهمة إياها بإسقاط كل التزاماتها المتعلقة بوقف إطلاق النار

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تحدثت في 21 شباط (فبراير) 2018، عن تعرض 6 مستشفياتٍ داخل الغوطة للقصف، بينما علقت مبعوثة اللجنة إلى سوريا ماريان جاسر قائلةً في حينه "الجرحى من الضحايا، يموتون بسبب عدم تلقيهم العلاج".

العمليات الأخيرة في الغوطة، بدأت منذ 18 شباط (فبراير) 2018، ووصلت إلى ذروتها بعد إعلانِ مقتل أكثر من 1100 شخص وإصابة 4000 آخرين، وفق المصدر ذاته، في منطقة يقطنها حوالي 400 ألف نسمة منذ عام 2012، وهو العام الذي سيطرت فيه فصائل مسلحة معارضة على الغوطة، يقاتل اليوم منها "فيلق الرحمن" و"هيئة تحرير الشام"، و "جيش الإسلام" أكبر هذه الفصائل.


وسم:
//0x87h