أحمدي نجاد يفتح النار على المرشد الأعلى والسلطة القضائية في إيران

الخميس 15 فبراير 2018

انتقد الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، أول من أمس، المرشد الأعلى علي خامنئي، والسلطة القضائية في بلاده.

نجاد يتهم السلطات الإيرانية باغتيال أصحاب المظالم في السجون والزعم بأنّهم انتحروا بسبب الإدمان

واتّهم، في أعقاب جلسة في المحكمة، مثل فيها مساعده حميد بقائي، ومنع هو من حضورها، السلطات الإيرانية باغتيال أصحاب المظالم في السجون، والزعم بأنهم انتحروا بسبب الإدمان، وفق ما نقلت شبكة "روسيا اليوم" عن وكالات أنباء إيرانية .

وقال أحمدي نجاد: إنّ "السلطة القضائية تعتقل الناس، وتسلّم جثثهم إلى أسرهم، فيما يعرب المرشد الأعلى عن تعازيه، ويعد بأنّ كلّ شيء سيتغير قريباً"، مؤكّداً أنّ المسؤولين في أجهزة الدولة والقضاء، فوق القانون ولا تطالهم المساءلة.

وطالب أحمدي نجاد بسلطة قضائية مستقلة تحظى بثقة الشعب، وتساءل: لمن يمكن الشكوى من المظالم؟ مجيباً: لا يوجد من يمكن اللجوء إليه "حتى المرشد الأعلى يقول إنّه غير مسؤول عن أداء الجهاز القضائي وبقية أجهزة الدولة".

وفي السياق ذاته، أوعز الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بإجراء تحقيق بشأن حدوث مشكلات في بعض السجون.

نجاد: السلطة القضائية تعتقل الناس وتسلّم جثثهم إلى أسرهم فيما يعرب المرشد الأعلى عن تعازيه

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن الموقع الإعلامي لمكتب الرئيس الإيراني، أنّه أمر بتشكيل لجنة رباعية، تضمّ 3 وزراء، تتولى التحقيق ومتابعة الحوادث في عدد من السجون.

وقد كُلف "وزراء الداخلية والأمن والعدل ومساعد رئيس الجمهورية للشؤون القانونية، بدراسة التفاصيل، ومتابعتها بشكل دقيق، وتقديم تقرير عن تحقيقاتها إلى رئيس الجمهورية، حول احتمال حدوث إهمال أو تقصير في هذا الشأن".

 


وسم: