المتحولون من اليسار إلى الإسلام السياسي

د. صفاء خليفة

باحثة مصرية في العلاقات الدولية


الخميس 22 فبراير 2018

ملخص

يرى البعض أنّ التحولات الفكرية في العالم العربي ظاهرة إيجابية، نظراً لمواكبتها للتطور وللفكر الجديد، غير أنّ هناك من ينظر إلى هذه التحولات كمظهر من مظاهر أزمة المشروع الفكري العربي المعاصر؛ حيث لم تكن ظاهرة التحولات الفكرية تخص المفكرين المصريين وحدهم، وإنما اتسع نطاقها لتشمل العالمين؛ العربي والإسلامي أيضًا، فقد عرفتها أقطار عربية وإسلامية عديدة. 
ويناقش البحث المعنون بـ"المتحولون من اليسار إلى الإسلام السياسي" للباحثة المصرية د. صفاء خليفة، هذا التحول من خلال نموذجين يأتيان على رأس هؤلاء المثقفين المصريين الذين تحولوا، أو انشقوا عن انتماءاتهم، وانتقلوا من مساحات فكرية وثقافية معينة إلى مساحات أخرى مختلفة ونقيضة لتلك الثقافات، وهما: الأستاذ عادل حسين والدكتور محمد عمارة؛ حيث هاجرا فكرياً من القومية الاشتراكية-العلمانية باتجاه البديل الإسلامي. ويعد الاثنان من أبرز النماذج في مجال التحولات الفكرية من النهج اليساري إلى النهج الإسلامي، مع تأكيدهما الدائم على الرابطة بين الفكرة القومية العروبية والفكرة الإسلامية. وفي مرحلة ما بعد التحول حدث تأكيد لدى حسين وعمارة على أن النهضة تستحيل وتمتنع دون توحدها مع المرجعية السائدة وهي الدين الإسلامي.

لقراءة البحث كاملاً انقر هنا


وسم: